اخترنا لكمغير مصنف

أعلن وقوفه مع مبادرة الحوثيين.. حزب المؤتمر في صنعاء يفصل 31 من قياداته

أعلن حزب المؤتمر الشعبي العام في صنعاء -تحت إدارة الحوثيين-، يوم الخميس، عن عزل 31 من قياداته يعملون في المناطق الخاضعة لسلطة الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً. مؤكداً وقوفه خلف مبادرة الحوثيين لوقف إطلاق النار.

يمن مونيتور/صنعاء/خاص:
أعلن حزب المؤتمر الشعبي العام في صنعاء -تحت إدارة الحوثيين-، يوم الخميس، عن عزل 31 من قياداته يعملون في المناطق الخاضعة لسلطة الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً. مؤكداً وقوفه خلف مبادرة الحوثيين لوقف إطلاق النار.
ونقل مراسل “يمن مونيتور” عن اجتماع لأعضاء حزب المؤتمر الشعبي العام ورؤساء فروع المؤتمر الشعبي العام برئاسة الشيخ صادق امين أبو راس رئيس المؤتمر الشعبي العام -فرع صنعاء- عن عزل القيادات المؤتمرية.
وبررت قيادة المؤتمر في صنعاء أسباب العزل “لارتكابهم مخالفات في الاضرار بالوحدة الوطنية والخروج على الثوابت الوطنية والإخلال بمبادئ واهداف الثورة وأحكام ونصوص الدستور والدعوة إلى اجتماعات خارج إطار التكوينات التنظيمية.
وأعلن جناح المؤتمر في صنعاء في اجتماعه اليوم على قرار هيئة الرقابة التنظيمية والتفتيش المالي على فصل 31 عضواً من أعضاء المؤتمر الشعبي العام وهم – سلطان سعيد البركاني – معمر الارياني – ناصر باعوم ابتهاج الكمال- محمد عبدالمجيد قباطي – عبدالغني حفظ الله جميل – قاسم الكسادي – عبدالرحمن معزب – محمد مقبل الحميري – عبدالكريم السنيني – ابو الفضل الصعدي – مهدي علي عبدالسلام – عبدالوهاب محمود معوضة – عثمان حسين قائد مجلي 15- فتحي توفيق عبدالرحيم – عبدالقوي احمد عباد الشريف – احمد صالح العيسي – صغير حمود عزيز – صالح سميع – محمد حسين الدهبلي – محمد صالح عفيف الحميري – حاشد عبدالله الاحمر – احمد الصوفي – محمد عبدالله القوسي – عادل الشجاع – محمد المسوري – فيصل الشبيبي – فارس الصليحي – نورا الجروي – عبدالكريم المدي – عبدالقوي الشميري.

ومعظم الأسماء موجودة خارج البلاد وتعمل مع الحكومة المعترف بها دولياً.
وفي كلمة الاجتماع قال صادق امين ابوراس، رئيس المؤتمر الشعبي العام قال: هل هؤلاء يمكن ان نفتخر بهم او بأشخاص يروحوا للدول الاوروبية وينادوا باستمرار الحرب ونقول هذه الشخصيات لا تشرفنا حتى لو كان بيننا وبين انصار الله (الحوثيون) ما بين السامري وموسى واذا ما استطعنا نفعل شيء سنجلس في بيوتنا وما احد يموت من الجوع.
وقال ابو راس: سمعنا بمبادرات وتصريحات والمؤتمر يرحب باي مبادرات لوقف إطلاق النار ومهما كانت هذه المبادرات لان الشعب اليمني هو المتضرر وسمعنا مبادرة من أنصار الله (الحوثيين) ونعتبرها الاساس للانطلاق لإيقاف الحرب وتحقيق السلام وخاضعة للنقاش والاخذ والرد وستظل ايدينا في ايديهم للوصول الى سلام، اما الذين في الخارج فلا تركنوا أنهم سيقدمون أي مبادرات.
ونجل الرئيس اليمني السابق أحمد علي عبدالله صالح المقيم في العاصمة الإماراتية أبوظبي هو أحد نواب “أبو راس” على رأس الحزب.
ويتزايد تفكيك حزب المؤتمر الشعبي العام منذ مقتل “صالح” عام 2017م على يد الحوثيين.
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق