أخبار محليةغير مصنفمجتمع

الأمم المتحدة تدين قصف الحوثيين المتكرر على مستشفى الثورة في تعز

من المروع حدوث هجوم على المرافق الصحية والمستشفيات، وهو الثاني على مستشفى الثورة. يمن مونيتور/متابعة خاصة

قالت منظمة الأمم المتحدة مساء الأربعاء، إن استهداف مستشفى الثورة العام بـ تعز، يهدد توفير الخدمات الصحية لمئات الآلاف من سكان المحافظة.
واعتبر بيان لمكتب المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في اليمن، ليز غراندي، أن من المروع حدوث هجوم على المرافق الصحية والمستشفيات، وهو الثاني على مستشفى الثورة.
وأضافت غراندي، أن من حق جميع السكان الحصول على الرعاية الصحية، ولا يوجد أي مبرر إطلاقاً لحرمانهم من هذا الحق.
وأوضح البيان أن منظمة الصحة العالمية وشركاؤها وثّقوا 142 هجمة على المستشفيات والمراكز الطبية الأخرى في كافة أنحاء اليمن منذ 2015، كما أن أقل من 50% من المرافق الصحية في كافة أنحاء اليمن تعمل حالياً، ولايتوفر من المرافق العاملة مايكفي من المختصين والمعدات والأدوية.
وأشار البيان إلى أن اليمن التي تشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم، يحتاج 80% من سكانها لنوع من المساعدات الإنسانية والحماية، وأصبح 10 مليون شخص على بعد خطوة واحدة من المجاعة، و7 ملايين يعانون من سوء التغذية.
وكانت الحكومة اليمنية قد طالبت الاحد المجتمع الدولي بالضغط على الحوثيين لرفع الحصار عن محافظة تعز ووقف استهدافها للأحياء السكنية.
وقال وزير الاعلام “معمر الارياني” إن حكومة بلاده تدين وتستنكر بشدة قصف مرتزقة إيران “المليشيا الحوثية” لمستشفى الثورة بمدينة تعز بعدد من قذائف الهاون، الذي أدى إلى تضرر عدد من أقسام المستشفى”.
وأضاف:” مليشيا الحوثي قامت باستهداف الأحياء السكنية الشرقية في المدينة، ما أسفر عن مقتل ستة مدنيين بينهم أطفال خلال 48 ساعة الماضية”.
وطالب الإرياني المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومجلس الأمن والمنظمات الدولية بإدانة هذا القصف، باعتباره جريمة حرب وجرائم مرتكبة ضد الإنسانية.
ودعا لتكثيف الضغوط على المليشيا الحوثية لرفع الحصار عن محافظة تعز ووقف استهدافها للأحياء السكنية والأعيان المدنية التي يذهب ضحيتها مدنيون.
وتابع الإرياني:” هذا الاستهداف المتواصل للمستشفيات والأحياء السكنية في مدينة تعز، يكشف عن تعمد المليشيا الحوثية الإضرار بالبنية التحتية للخدمات الصحية والإيقاع بأكبر عدد من الضحايا بين المدنيين، في ظل حصار مطبق تفرضه المليشيا على المدينة منذ خمس سنوات”.
وسبق أن قتل وجرح آلاف المدنيين، بقصف يشنه الحوثيون المدعومون من إيران على عدة أحياء في مدينة تعز الواقعة تحت سيطرة القوات الحكومية.
وتعرضت مستشفى الثورة بتعز، لقصف حوثي متكرر، أدى في بعض الحالات إلى سقوط ضحايا وأضرار في مرافقها.
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق