غير مصنف

الحوثيون يوجهون بتعميم “الصرخة” إلزامياً على المدارس الحكومية والخاصة

قال عبدالله نعمان، معلم في أحد المدارس الخاصة لـ”يمن مونيتور”: إن المدارس الحكومية تؤدي الصرخة بشكل مستمر لأن جميع المدراء تم استبدالهم من قبل جماعة الحوثي بمتشددين يفرضون الصرخة في كل يوم في الطابور الصباحي”.

يمن مونيتور/صنعاء/خاص:

أصدرت جماعة الحوثي المسلحة اليوم السبت، تعميماً إلزامياً لجميع المدارس الحكومية والخاصة بتطبيق الصرخة بشكل رسمي في الطابور الصباحي بعد السلام الوطني في الإذاعات المدرسية بشكل يومي بصنعاء.
وقال عبدالله نعمان، معلم في أحد المدارس الخاصة لـ”يمن مونيتور”: إن المدارس الحكومية تؤدي الصرخة بشكل مستمر لأن جميع المدراء تم استبدالهم من قبل جماعة الحوثي بمتشددين يفرضون الصرخة في كل يوم في الطابور الصباحي”.
وأضاف:” المشكلة في المدارس الخاصة والأهلية التي تصل إلى أكثر من ستمائة مدرسة حيث وأن الأهالي يرفضون أن يردد أطفالهم صرخة الموت وان يتم إرهاب أطفالهم بشعارات القتل والتحشيد للقتال”.
وقال: “إن وزارة التربية والتعليم بصنعاء أصدرت توجيهات بتفعيل الصرخة بعد السلام الجمهوري أثناء الطابور الصباحي بشكل يومي للفترتين وفرض علينا محاضرات يحضرها ممثلين من قبل جماعة الحوثي المسلحة تحت شعار ” الهوية الإيمانية اليمانية الإيمان يمان والحكمة يمانية” بالإضافة إلى عمل مسارح اسكتشات تجسد الجهاد والحرب ضد الحكومة الشرعية.
وتواصل جماعة الحوثي المسلحة اقحام التعليم بالسياسة عبر نشر الممارسات الطائفية في المناطق الخاضعة لسيطرتها، وهي طائفية يدفع الأطفال ثمنها الأكثر فداحة منذ أن اشتعلت الحرب في صيف 2014.
ويطالب الحوثيون بترديد شعارات الصرخة الخاصة بهم (الموت لأمريكا.. الموت إسرائيل)، ويحفزوا الطلاب والمعلمين على ضرورة المشاركة في القتال ومواجهة ما يسمونه “العدوان”، بعد تلقينهم دروساً تعبوية بلغة طائفية، ويحدثونهم حتى عن استخدام الأسلحة والمشاركة في التدريبات القتالية.
ومؤخراً، أفرضت الجماعة المسلحة، سياسية جديدة في التعليم الحكومي والخاص، وأدخلت تعديلات طائفية على المناهج التعليمية والدراسية، ما يهدد بتدمير العملية التعليمية المتوقفة أصلاً منذ 4 أعوام بسبب الحرب وانقطاع المرتبات.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق