أخبار محليةغير مصنف

هجوم مأرب وخسائر الحوثيين في نهم أبرز عناوين صحف الخليج بشأن اليمن

رصد يومي لأهم ما ورد في صحف الخليج بشأن اليمن يمن مونيتور/وحدة الرصد/خاص
أبرزت الصحف الخليجية، اليوم الثلاثاء، العديد من القضايا في الشأن اليمني والإقليمي عقب تصاعد التوتر الجاري بين طهران من جهة وواشنطن من جهة أخرى وتـأثيرهما على اليمن ودول الخليج.
وتحت عنوان “نهم تحرق الحوثيين.. مقتل 80 وأسر 100” قالت صحيفة “عكاظ” السعودية، إن جماعة الحوثي حشدت قوات بأعداد كبيرة وحاولوا الالتفاف من جبل هيلان الاستراتيجي بهدف قطع الطريق الواصل من مأرب إلى فرضة نهم باتجاه صنعاء، إلا أن الجيش الوطني تمكن من الالتفاف على المليشيا بعد تقدمها وحاصر مسلحيها واشتبك معهم موقعاً خسائر فادحة في العتاد والأرواح في صفوفها.
وأوضحت الصحيفة، أن مقاتلات التحالف العربي استهدفت بعدة غارات تجمعات للحوثيين بمنطقة المدافن بمديرية نهم، وبمنطقة الأعروش في مديرية خولان الطيال.
وأكد مصدر ميداني للصحيفة، مقتل القيادي الحوثي «أبو ثابت الهاشمي»، و13 من مرافقيه، في عملية استدراج نفذتها قوات الجيش الوطني لمجاميع من المليشيات في منطقة حريب بجبهة نهم شرق صنعاء.
وتحت عنوان” خسائر فادحة في صفوف المتمردين بجبهات القتال”، قالت صحيفة الشرق الأوسط إن العشرات من المسلحين الحوثيين بينهم قيادات قتلوا، في جبهات نهم (شرق صنعاء) والبيضاء (وسط) والجوف (شمال)، في معارك مع الجيش الوطني، وغارات تحالف دعم الشرعية في اليمن.
وتحدثت الصحيفة، عن أسر نحو 100 مسلح حوثي في جبهة نهم، بالتزامن مع استمرار المواجهات في جبهات محافظة الضالع (جنوب البلاد)، وتكثيف الميليشيات الحوثية من انتهاكاتهم وتصعيدهم العسكري في مختلف مناطق ومديريات محافظة الحديدة الساحلية.
وأوضحت أن معارك عنيفة دارت على جبهة نهم، شمال شرقي العاصمة صنعاء، بين قوات الجيش الوطني وميليشيات الحوثي، قتل خلالها نحو 80 عنصراً من الميليشيات، وأسر مائة آخرين”.
“ما بعد هجوم مأرب: تصعيد مفتوح لجبهة شرق صنعاء” تحت هذا العنون كتبت صحيفة “العربي الجديد”  من أن الهجوم الحوثي الأخير على مأرب الذي استهدف أحد معسكرات القوات الحكومية، ليل السبت الماضي، دشّن موجة جديدة من التصعيد العسكري في هذا اليمن.
وارتفعت حصيلة الهجوم بصاروخ استهدف السبت معسكراً للجيش اليمني في مأرب، إلى 116 قتيلاً، بحسب ما أعلنت أمس الاثنين مصادر طبية وعسكرية.
وقالت الصحيفة نقلاً عن مصادر ميدانية في الجيش اليمني، بأن الحوثيين نفذوا هجوماً من أكثر من محور، مستخدمين مختلف الأسلحة، بما فيها المدفعية والطائرات المسيرة، في ما بدا رداً على محاولة قوات الشرعية التقدّم في مناطق جديدة في المديرية، يوم الجمعة الماضي، واستباقاً لأي تحركات جديدة.
وعلى الرغم من أن جبهة شرق صنعاء، تعد واحدة من أبرز الجبهات التي تحتشد فيها قوات الشرعية، سواء لأهميتها الاستراتيجية كطريقٍ إلى العاصمة، أو لقربها من محافظة مأرب، مركز شوكة الشرعية وسط البلاد، إلا أن الحوثيين في المقابل، ينظرون إلى الجبهة بوصفها معركة مصيرية، ودفعوا خلال الأيام الأخيرة بالمزيد من التعزيزات، بعد هجوم القوات الحكومية الجمعة الماضي، وفق الصحيفة.
وتقول الصحيفة، ايضاً، إن التضاريس الجبلية الوعرة وكمية الألغام التي زرعها الحوثيون في آلاف الكيلومترات، مثّلت سبباً محورياً في عرقلت التقدم، يسود من زاوية أخرى اعتقاد لدى نسبة مهمة من اليمنيين، بأن توقف التقدّم نحو صنعاء في هذه الجبهة، مرتبط بقرار سياسي يتصل بقيادة التحالف السعودية والإماراتية، أكثر من كونه تحدياً عسكرياً يصعب تجاوزه.
 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق