اخترنا لكمغير مصنف

الحوثيون يخشون اندلاع احتجاجات في الذكرى الثانية لقتل علي عبدالله صالح

يمن مونيتور/ صنعاء/ خاص:
قال قيادي حوثي إن هناك مخاوف من اندلاع احتجاجات في صنعاء في الذكرى الثانية لمقتل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، لتنديد بالأوضاع السيئة التي يمر بها السكان في المناطق الخاضعة لسيطرتهم.
وتحدث القيادي الحوثي لـ”يمن مونيتور” شريطة عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول بالحديث لوسائل الإعلام، مؤكداً أن الجماعة المسلحة رصدت تحضيرات لاحتجاجات شبه منظمة للنساء وربما الرجال في صنعاء.
وأكد أن الجماعة ستعتقل كل من يشارك “لا يمكن السماح بتكرار احتجاجات مثل التي تشهدها إيران أو العراق أو لبنان، نحن في حالة حرب ولا يمكن السماح بها مطلقاً”.
وعقد مسؤولو المديريات الحوثيون اجتماعاً خلال الأسابيع الماضية لمواجهة التحركات التي تدعو للتظاهر ومراقبة أي تجمعات في الأحياء للموالين لحزب المؤتمر الشعبي العام-حسب ما أفاد المصدر.
وقال القيادي إن اجتماعات أخرى عقدها المسؤولون الحوثيون لتنظيم العمل الإعلامي والخطاب الموجهة خلال الأسبوع القادم، وإلقاء اللوم على الحكومة المعترف بها دولياً بالتدهور الاقتصادي والإنساني.
وحسب القيادي فإن الحوثيين يرون أن المجتمع اليمني “لن ينتفض في ظل الحرب الحالية، لكن الضغوط الاقتصادية والإنسانية قد تولد الانفجار وهو ما تخشاه الجماعة”.
ويخشى الحوثيون من تكرار الانتفاضات في العراق ولبنان وإيران، حيث تحولت المطالب الاقتصادية إلى مطالب سياسية لإسقاط الأنظمة الموالية لنظام الحكم في طهران.
وفي ديسمبر/كانون الأول 2017 قَتل الحوثيون علي عبدالله صالح بعد اشتباكات دامت أياماً في صنعاء، بعد أن حاول “صالح” تبديل ولائه من الحوثيين إلى التحالف الذي تقوده السعودية.
 ولم يتسلم الموظفون الحكوميون في مناطق الحوثيون رواتبهم منذ 2017، فيما يرى السكان أن القادة الحوثيون يزدادون ثراءً. 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق