أخبار محليةغير مصنف

نائب الرئيس اليمني يوجه بردع أي قوى خارجة عن القانون

عقب الأحداث الأخيرة التي شهدتها مدينة مأرب شرقي البلاد يمن مونيتور/ متابعات خاصة
وجه نائب الرئيس اليمني علي محسن صالح، اليوم الأربعاء، بردع أي قوى خارجة عن النظام والقانون، وذلك عقب الأحداث الأخيرة التي شهدتها مدينة مأرب شرقي البلاد.
وحسب الوكالة الرسمية، فإن نائب الرئيس أجرى اتصالاً هاتفياً بمحافظ محافظة مأرب اللواء سلطان العرادة، للإطلاع على سير الأوضاع والمستجدات وجهود البناء والتنمية وتثبيت الأمن والاستقرار.
وأشاد نائب الرئيس اليمني بدور السلطة المحلية والأجهزة المدنية والأمنية والعسكرية في توفير الخدمات وتثبيت الأمن والاستقرار، موجهاً بالمزيد من اليقظة الأمنية.
وأثنى الأحمر على الدور المجتمعي للوجاهات والأعيان والمواطنين ومختلف الكيانات السياسية في مساندتهم لمؤسسات الدولة المختلفة في البناء وبسط الأمن وردع أي قوى إرهابية أو تخريبية خارجة عن النظام والقانون.
ونوه نائب الرئيس إلى دور مأرب وأبناء مأرب الحضارة والتأريخ التي وقفت مع الدولة والشرعية في أحلك الظروف وكانت سداً منيعاً أمام إنقلاب جماعة الحوثي المدعوم من إيران منذ اليوم الأول، واحتضنت كل أبناء اليمن من مختلف المحافظات.
وفي وقت سابق، سقط عدد من القتلى والجرحى، إثر اشتباكات عنيفة اندلعت بين قوات الأمن، ومسلحين مطلوبين أمنياً في محافظة مأرب شرقي اليمن.
وقال مصدر إعلامي في قوات الأمن الخاصة لـ”يمن مونيتور” إن الاشتباكات اندلعت على خلفية قيام المطلوبين باستهداف دورية لقوات الأمن الخاصة في منطقة مفرق السد الإثنين الماضي.
وأسفرت الاشتباكات، بحسب المصدر، اشتباكات أسفرت عن مقتل نائب مدير أمن مدينة مأرب مجاهد عبود الشريف، وإصابة عدد آخر من الجنود والمسلحين الخارجين عن القانون.
وفي بيان لاحق، قالت اللجنة الأمنية بالمحافظة، إن الحملة الأمنية التي بدأت منذ صباح الأربعاء ستستمر لتحقيق الأمن والقبض على المطلوبين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق