اخترنا لكمتراجم وتحليلاتغير مصنف

لماذا يحرص الحوثيون على احتلال “حجور” اليمنية؟!

ترغب الجماعة المسلحة في اخماد أي تحركات قبلية في المناطق الخاضعة لسيطرتهم يمن مونيتور/ صنعاء/ ترجمة خاصة:
قالت مجموعة الأزمات الدولية إن جماعة الحوثي تحاول السيطرة بالقوة على أي منطقة تشعر فيها بوجود مقاومة قبلية في المناطق الخاضعة لسيطرتها لتبدو مهيمنة بالكامل عليها دون أي حوادث.
وقالت المجموعة في تقرير جديد إنه وفي الوقت الذي واصل فيه المبعوث الأممي الخاص مارتن غريفيث الدفع باتجاه تنفيذ اتفاقية ستوكهولم لنزع السلاح من مدينة الحديدة المطلة على البحر الأحمر، تم نشر الصور على وسائل التواصل الاجتماعي في 4 مارس / آذار لإظهار صواريخ كاتيوشا التي تضرب المنازل في “كشر” وهي بلدة صغيرة في بمحافظة حجة شمالي اليمن.
ولفتت إلى أن ضربة الصواريخ الحوثيين مثلت تصعيداً في الصراع المحلي الذي اكتسب زخماً لما يقرب الشهرين. ولا يزال الغموض حول كشر مستمراً مع استمرار القِتال بين الحوثيين والقبائل في حجور؛ بعد تبادل الاتهامات بخرق الهدنة بينهما الموضوعة في عام 2012م.
ويزعم الحوثيون أن أفراد قبائل حجور المرتبطين بحزب التجمع اليمني للإصلاح، كانوا يقومون بتخزين الأسلحة المقدمة من المملكة العربية السعودية ويقومون بإحضار المقاتلين إلى المنطقة في خرق للهدنة التي مضى عليها 6 سنوات، التي أبقت قبائل حجور محايدة طوال الحرب الأهلية الحالية.
ويزعم الحوثيون أنه وفي يناير/ كانون الثاني أقام رجال القبائل في منطقة “العبيسة” نقاط تفتيش على طول طريق سريع مهم ما أشعل العنف من جديد.
أما رجال القبائل في حجور المعارضين للحوثيين فيقولون إن قادة القبيلة العديدة لهم انتماءات سياسية متباينة على نطاق واسع  بما في ذلك المؤتمر الشعبي العام والحزب الناصري ويزعمون أن الحوثيين انتهكوا الاتفاق في يناير/كانون الثاني بعد أصبح الحوثيون متوترين بعد المكاسب التي حققها الجيش الوطني في المناطق المحيطة ب”كُشر”.
ودائما ما رغب الحوثيون بالسيطرة على منطقة “كٌشر” إذ أنها منطقة محاطة بالجبال ومحصنة تحصيناً جيداً بفعل التضاريس. وفي يناير/كانون الثاني اجتمع الحوثيون بقادة قبائل حجور وطلبوا أن يسيطروا على الجبال في مناطقهم وعندما رفض قادة القبائل طلب الحوثيين. شق الحوثيون طريقهم بالقوة نحو تلك الجبال تبع ذلك غارات جوية سعودية مباشرة على مواقع الحوثيين وعمليات الإسقاط الجوي للغذاء والدواء والأسلحة التي كانت في أمس الحاجة إليها. وسواء كانوا يبحثون عن الدعم السعودي قبل بدء القتال أم لا، فإن قبائل حجور يتلقونه الآن.
وتقول المجموعة إن الرهانات على “كُشر” عالية. ويخشى الحوثيون من هجوم حكومي من مواقع الجيش الوطني شمال وغرب محافظة حجة، من ميناء ميدي ومدينة حرض، كما يجري الآن التقدم من الشرق في مثلث “عاهم”.
يمكن أن يمتد على طول الطريق السريع الذي يقتطع من محافظة عمران، المنطقة القبلية التي تقع بين قلب الحوثي في ​​صعدة والعاصمة صنعاء. يشطر كوشر في شرق حجة، الطريق. لو تحركت القوات المدعومة من الحكومة شرقا إلى الأمام واكتسبت السيطرة على كوشر، فإن خط الإمدادات الرئيسي للحوثيين إلى جبهة عاهم سيكون تحت التهديد. وهذا بدوره قد يسمح للقوات المدعومة من السعودية بالتقدم أكثر على طول طريق عمران، مما يهدد خط إمدادات صنعاء – صعدة.
وقالت المجموعة: باختصار، إذا كان الحوثيون غير قادرين على تأكيد سيطرتهم على المنطقة المحايدة حتى الآن، سوف يكافحون للحفاظ على القتال ضد القوات اليمنية المدعومة من السعودية في أجزاء أخرى من المرتفعات الشمالية. إذا فازوا، فسوف يبرهنون على هيمنتهم في شمال غرب اليمن وسيعززون سيطرتهم على المنطقة قبل أي تسوية سياسية.
 وأضافت المجموعة: “أن الكفاح من أجل كوشر هو أيضاً اختبار حاسم لاستراتيجية “التحالف القبلي” للتحالف الذي تقوده السعودية في شمال اليمن، وهي خطة طويلة الأمد لإقناع القبائل في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين بالوقوف ضد سلطات الأمر الواقع. وقد ادعت حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي مرارًا وتكرارًا أنها تقوم بنشر مزيد من المقاتلين في مدينتي ميدي وحرض القريبتين، وأنها ستنتشر قريبًا إلى كوشر. في الواقع لقد حققت تقدما ضئيلا للغاية. وتأمل الحكومة والسعوديون في أن تؤدي خسارة الحوثيين في كوشر إلى دفع القبائل الأخرى إلى حمل السلاح ضد الحوثيين، مما يؤدي إلى اندلاع ثورة قبلية توقعوها منذ فترة طويلة، ولكنها فشلت في أن تتحقق.
في أواخر فبراير/شباط أعلنت الحكومة اليمنية أنها سترسل سبع كتائب إضافية إلى الجبهة الرئيسية في حجة، إلى جانب دعوة إلى السلاح من قبل يحيى الحجوري، شيخ سلفية بارز من حجة كان من بين الخصوم الرئيسيين للحوثيين قبل الحرب. لذلك من المحتمل أن يدفع الحوثيين إلى دفع أقوى من أجل كوشر.
وأشارت المجموعة إلى أن الحوثيين يملكون الآن اليد العليا بعد استعراض للقوة بشكل كبير ويتوقع الحوثيون أن لا تستمر المقاومة الداخلية طويلاً. في 7 مارس / آذار، أعلنت وزارة الداخلية التي تسيطر عليها الحوثيين في صنعاء أن “الخارجين عن القانون” قد تم تطهيرهم من المنطقة.
يتفق خصوم الحوثيين على أن الجماعة الآن في وضع أقوى ، لكنهم يحذرون من أن القتال في المنطقة يمكن أن يكون دمويًا ومدمرًا. من بين ما يقدر بنحو 114000 نسمة ، نزح حوالي 33،000 شخص بسبب القتال.
ويقول الحوثيون إن كوشر هي واحدة من الجيوب القليلة الأخيرة للمقاومة القبلية الداخلية في المناطق التي يسيطرون عليها، ويعتقدون أن مهاجمتهم سيضعف احتمال التهديدات الداخلية المستقبلية لموقفهم في الشمال. هذا التقييم من جانبهم هو على الأرجح متفائل. بدلاً من ذلك، يُظهر القتال في كوشر المدى الذي سيذهب إليه الحوثيون من أجل إثبات هيمنتهم.
 في هذه الأثناء، تحافظ الحكومة على الأحداث الأخيرة في كوشر كمثال على سوء نية الحوثيين. والحديث أن الحوثيين استخدموا مشاورات تطبيق اتفاقية ستوكهولم كتعبير عن تعثرها، كما تقول الحكومة، ويستخدمون الهدنة حول الحديدة كفرصة لتعزيز موقفهم في مكان آخر. وفي حين أن هذا التحليل دقيق، فهو إجراء انتقائي: فهو يتجاهل محاولات الحكومة والتحالف الخاصة للحصول على الأرض في الشمال ومناطق أخرى.
واختتمت المجموعة بالقول: القتال حول كوشر هو تذكير بأنه حتى لو كان من الممكن تنفيذ اتفاقية نزع السلاح من الحديدة، فإن الحرب مستمرة في أماكن أخرى وفي بعض الحالات تكثفت. وإذا استمر الأمر، سيؤدي الصراع في حجة، على الأقل، إلى تفاقم انعدام الثقة بين الأطراف المتحاربة. إذا أصبح القتال أكثر دموية، فقد يؤدي ذلك إلى تعجيل الحكومة اليمنية أو الحوثيين انسحابهم من اتفاقية ستوكهولم. على المدى الأطول، من المرجح أن ينذر القتال بطبيعة صراع ما بعد الحديدة: المعارك لجوائز أصغر بكثير والتي لها مع ذلك تداعيات وطنية.
المصدر الرئيس
Trendline: As Stockholm Stutters, a Tribal Showdown in Yemen’s North

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق