غير مصنف

تقرير حديث لـ”يونيسف” يقول إن أكثر من 2 مليون طفل في اليمن خارج المدرسة

تقرير ليونسيف يؤكد أن أكثر من 2 مليون طفل في اليمن خارج المدرسة، بسبب الحرب الدائرة في اليمن. يمن مونيتور/ متابعة خاصة
قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف”، الأحد، إن أكثر من 2 مليون طفل في اليمن خارج المدرسة، بسبب الحرب الدائرة في اليمن.
وذكرت المنظمة في بيان لها أنها بدأت في صرف حوافز لأكثر من 136,000 معلماً وموظفاً في المدارس في اليمن ممن لم يتلقوا رواتبهم منذ أكثر من عامين، من أجل المساعدة على إبقاء الأطفال في المدرسة والاستمرار في التعليم.
وحسب البيان، يُتطلب من المعلمين والموظفين العاملين في المدرسة الخضوع لعملية تحقق كشرط مسبق للدفع. استفاد أكثر من 97,000 معلم من الدورة الأولى لعملية الصرف.
وأكدت أن “وضع قطاع التعليم في اليمن مروع، ومن أصل 7 ملايين طفل في سن المدرسة ، هناك أكثر من 2 مليون طفل خارج المدرسة”.
وأشارت إلى أن البنية التحتية للمدارس تضررت بشدة، كما وأن مواد التعليم شحيحة، ولم يعد من الممكن استخدام واحدة من كل خمس مدارس في اليمن بسبب الضرر الذي لحق بها أواستخدامها بأغراض عسكرية أو لإيواء عائلات نازحة.
وأفادت، بدون رواتب منتظمة وبسبب النزاع والأزمة الاقتصادية المستمرة، لم يتمكن المعلمون من الوصول إلى مدارسهم، أو اضطروا إلى البحث عن فرص أخرى لكسب العيش لإعالة عائلاتهم.
وأكد المنظمة في بيانها أن توفر الحوافز المقدمة من اليونيسف للمعلمين المؤهلين والعاملين في المدارس دفعة شهرية تعادل 50 دولار وبالعملة المحلية، حتى يتمكنوا من مواصلة التدريس والمساعدة في منع انقطاع المزيد من الأطفال عن الدراسة. يغطي هذا البرنامج الموظفين في أكثر من 10,300 مدرسة يرتادها حوالي 3,7 مليون طفل.
وتقول المنظمات الحقوقية إن تواجد الأطفال وقت النزاع في المدرسة توفر ملاذاً وشعوراً بالحياة الطبيعية.
وأدّت الحرب التي فرضها المسلحون الحوثيون منذ أواخر سبتمبر/ أيلول 2014 إلى تدهور أوضاع السكان في البلد الأشد فقراً في المنطقة، وفقدت معه مؤسسات الدولة الهشّة أصلاً، القدرة على الاستمرار بعد اضطرار الحكومة الشرعية مغادرة العاصمة صنعاء، وأدى ذلك إلى إغلاق العديد من المدارس، ونزوح مئات العائلات، وبالتالي فقدات آلاف الأطفال فرص التعليم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق