اخترنا لكمغير مصنف

(انفراد).. قيادي حوثي يعترف بمرحلة جديدة لـ”التصعيد” رغم جهود دولية لإحلال السلام في اليمن

في تعليق لـ”يمن مونيتور” على استهداف الجماعة لقاعدة العند الجوية يمن مونيتور/ صنعاء/ خاص

اعترف قيادي في جماعة الحوثي المسلحة، اليوم الخميس، أن استهداف “قاعدة العند” الجوية جنوبي اليمن يأتي في إطار التصعيد رغم وجود جهود دولية لإحلال السلام في البلاد.
وقال محمد البخيتي عضو المكتب السياسي لجماعة الحوثي، لـ”يمن مونيتور” عقب استهداف طائرة حوثية مسيرة حفلاً عسكرياً في قاعدة العند الجوية بمحافظة لحج إن “الهجوم جاء بعد عملية رصد دقيق لتجمعات وتحركات الجيش داخل القاعدة”.
وأضاف البخيتي أن “الهجوم استئناف لمرحلة “جديدة” يجب أن تثير الخوف للتحالف العربي والجيش بأن الحرب ستطال مواقعهم الآمنة”.
وكانت الحكومة اليمنية قالت إن الهجوم الحوثي تعدٍ سافر على المجتمع الدولي الذي يخوض جهوداً من أجل إحلال السلام في البلاد.
وأضاف البخيتي، بعد دقائق من تبني الجماعة للعملية الهجومية: إن “هذه الضربة للطيران المسير باستهداف قاعدة العند تأتي في سياق التصعيد مقابل التصعيد ورسالة واضحة بأننا مازلنا نمتلك الكثير من الأوراق وقادرين على استخدامها في اليوم أو في العمق السعودي الإماراتي”. حد قوله
وأضاف: “ليست أول مرة تستهدف القاعدة، ولكنها لأول مرة يتم استهدافها بالطيران المسيّر، بما يعني أن هذه الضربات ضربات دقيقة”، وهي رسالة أن إمكانية التصعيد موجودة كما هي لديهم، وكنا نتوقع بداية هذه الهدنة ستؤدي إلى تهدئة في الجبهات ولكن ما حصل هو تصعيد في مختلف الجبهات وخصوصاً في جبهة الحديدة”.
وكان مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة مارتن غريفيث قد قال لمجلس الأمن يوم الأربعاء، إن الحوثيين والحكومة اليمنية ملتزمتان بوقف إطلاق في الحديدة رغم وجود خروقات.
وسقط قتلى وجرحى في الجيش اليمني بينهم قيادات رفيعة، اليوم الخميس، بهجوم استهدف عرضاً عسكرياً بقاعدة العند العسكرية جنوبي البلاد.
وقالت مصادر محلية في تصريح لـ “يمن مونيتور”، إن طائرة مسيرة استهدفت منصة العروض بقاعدة العند العسكرية بلحج سقط على إثرها عدد من الجرحى والقتلى بينهم رئيس الأركان العامة ونائبه ورئيس الاستخبارات.
وأشارت المصادر إلى أن سيارات الإسعاف هرعت إلى مكان الحادث وتنقل الجرحى إلى مشافي متفرقة في عدن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق