فكر وثقافة

لستُ حرباً كي أموت ..

رهان عبدالله

حاصرَ البردُ حرارةَ أدمُعي
، نبضي ، بقايا زُرقةٍ في خُدشِ عيني ، وحدتي ! بينما

كُنتُ أمضي
في طريقٍ طويل
عانقَ الظِلُ أنَّي
لاحَ جُرحُ الحنين
 
ارتديتُ الدموعَ
حاصرتني !
 
شاخَ ذاكَ الطفلُ فيني
و امتلأتُ
بالقوافي
بالأغاني
بالأنين !
 
حاصرَ البردُ حرارةَ أدمُعي
، نبضي ، بقايا زُرقةٍ في خُدشِ عيني ، وحدتي !
 
غادرَ الوقتُ
ثَمِلتُ بغُصتي
أيقنتُ فوراً
أنني وجعاً
لهُ عينان يَقطرُ منهما قلبٌ !
 
و قلباً يرشفُ الدمعاتِ
، بل نبضاً
يُغازِلُ كل جرحٍ فاتنٍ
دون ضماد ..!
 
داسَ طيفُ البَينِ عزفي
غَنت المرآة
 
أحرقتُ قلبي
كي أرى
شلال حبٍ
مَرَ مِن شاغورِ نزفي
 
– لستُ حرباً كي أموتَ الآن !
 
بي رصاصٌ ، فجوةٌ ، لهبٌ ، صرير
و امتدادٌ للمنايا و الهلع !
 
بي حروبٌ
كلُ نبضٍ بي شهيد
في مآذِنِ بَحتي سَجَدَ الوجع !

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق