أخبار محليةغير مصنف

الحوثيون يُكذّبون روايات حزب “المؤتمر” بشأن الانتهاكات ضد أعضائه

العزي وصف المؤتمريين يالمرتزقة وأشباه الرجال. يمن مونيتور/ متابعات خاصة
كذّب “حسين العزي”، عضور المجلس السياسي لجماعة الحوثي المسلحة، روايات حزب المؤتمر الشعبي حول الانتهاكات ضد أعضائه.
وأشار العزي، على حسابه في تويتر، أن مزاعم حزب المؤتمر الشعبي العام (حليف سابق للجماعة)، “مضحكة للغاية، فهم يحاولون أن يصوروا بأنهم فروا خوفاً على حياتهم، لكنهم ينسون أن هناك قيادات حقيقية وليست اْبواق مثلهم موجودين، ولا يخافون على أنفسهم وينسون أيضاً بأنهم حين فروا تركوا أسرهم بيننا، ولم يجدوا من يأتمنونه عليهم سوانا”.
وأضاف، “الأبواق التي ذهبت مؤخرا إلى معسكر العدوان الاجنبي (يقصد التحالف العربي).. أخبروهم بانه لا أحد سيلاحقهم وأن الرجال قد عفت عن الرجال، فما بالكم بأشباه الرجال”. حد قوله 
وتابع، “‏فرارهم كان فقط وفقط للإسترزاق وما يزال للاسترزاق ولا شيء غير ذلك، نفوسهم رخيصة لم تسكنها قداسة الأوطان يوما”.
وخلال الأيام الماضية، غادر العديد من قيادات وأنصار حزب المؤتمر الشعبي العام مناطق سيطرة الحوثيين، بعد نحو عامين من التحالف مع الجماعة المسلحة، انتهى بمقتل زعيم الحزب، الرئيس السابق على عبدالله صالح مطلع الشهر الجاري.
وتحدث مؤتمريون كُثر إلى وسائل الاعلام حول الانتهاكات التي طالت الحزب، وتنوعت بين القتل والتعذيب والسجن والمطاردات وتفتيش المنازل.

وكانت منظمة “سام”، للحقوق والحريات (مقرها جنيف)، قالت إن جماعة الحوثي المسلحة استحدثت سجوناً جديدة لاعتقال مناوئيها.
وأبدت المنظمة قلقها ازاء تصاعد انتهاكات الحوثي ضد أعضاء حزب المؤتمر الشعبي العام القاطنين في مناطق سيطرة الحوثيين. بعد أقل من شهر على تصفية زعيم الحزب، علي عبدالله صالح على أيدي مسلحي الجماعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق