اخترنا لكمغير مصنف

تداعيات “مقتل صالح” تسيطر على نشاط دبلوماسي دولي مع مسؤولين يمنيين

لقاءات واسعة في الرياض إلى جانب لقاءات سفراء يمنيين مع مسؤولين في خارجيات دول غربية يمن مونيتور/ صنعاء/ خاص:
شهدت العاصمة السعودية الرياض وعواصم غربية، يومي الثلاثاء والأربعاء، حراكاً للهيئات الدبلوماسية لدى اليمن في لقاءات مستمرة مع المسؤولين اليمنيين؛ لترتيب الأوضاع بعد مقتل الرئيس السابق علي عبدالله صالح يوم4 ديسمبر/كانون الأول.
ونشرت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية أخباراً عن اللقاءات الدبلوماسية بنائب الرئيس اليمني ورئيس الوزراء، في وقت يتواجد الرئيس عبدربه منصور هادي في قمة التعاون الإسلامي في “إسطنبول”.
والتقى الفريق الركن علي محسن صالح، اليوم الأربعاء، السفير الألماني هانز يورك هايير؛ وأشار “صالح” إلى “انقلاب الحوثيين على كل المواثيق والاتفاقات معهم”.
كما التقى رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر، في لقاءات منفردة، بالسفير الصيني تيان تشي والسفير الامريكي ماثيو تولر، وبحث معهما “التداعيات الخطيرة لمقتل الرئيس السابق بعد دعوته للانتفاضة ضد الحوثيين وما تقوم به الجماعة حالياً ضد قيادات وأعضاء المؤتمر الشعبي العام من عمليات تصفية واعتقالات واخفاء قسري”. وأمس التقى تولر بوزير الخارجية اليمني عبدالملك المخلافي.
خارج البلاد بحث سفير اليمن لدى بلجيكا، محمد طه مصطفى، مع مدير عام إدارة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بوزارة الخارجية البلجيكية السفير يوهان فيركامن، “اغتيال الرئيس السابق علي عبد لله  صالح وتصفية المئات من السياسيين”.
كما التقى رياض ياسين سفير اليمن لدى فرنسا، أمس الثلاثاء، رئيس دائرة الشرق الأوسط وشمال افريقيا في وزارة الخارجية الفرنسية جيروم بونافون؛ وبحث معه تداعيات مقتل “صالح” واستهداف الحوثيين مئات السياسيين.
وقتل صالح الاثنين 4 ديسمبر/كانون الأول برصاص المقاتلين الحوثيين، عقب إعلانه “انتفاضة” على سلطة الجماعة، بعد نحو ثلاث سنوات من تحالف هش ضد خصومهم السياسيين والعسكريين.
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق