اخترنا لكمغير مصنف

الرئاسة اليمنية تدعو لفتح صفحة جديدة وتحالف وطني لمواجهة الحوثيين

اجتماع الرئيس اليمني بهيئة مستشاريه يمن مونيتور/ صنعاء/ خاص:
دعا اجتماع رئاسي يمني إلى فتح صفحة جديدة و”تحالف وطني واسع” يتجاوز كل خلافات الماضي، لمواجهة جماعة الحوثي المسلحة.
جاء ذلك في بيان عقب الاجتماع الذي رأسه عبدربه منصور هادي، مع هيئة مستشارية. لمناقشة التطورات على الساحة الوطنية- حسب ما نشرته وكالة الأنباء الرسمية “سبأ”.
وكان الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح قد دعا إلى صفحة جديدة مع التحالف العربي الذي تقوده السعودية دعماً لحكومة هادي.
وقال البيان: ” الاجتماع يدعو لفتح صفحة جديدة مع كل الأطراف السياسية على أساس المرجعيات الثلاث المتفق عليها والمدعومة وطنيا وإقليميا ودولياً لتشكيل تحالف وطني واسع، يتجاوز كل خلافات الماضي ويؤسس لمرحلة جديدة، ويوحد الجميع في مواجهة مليشيا الحوثي الانقلابية، التي تعد ذراعاً للمشروع الإيراني الفارسي في اليمن، والتي باتت تهدد كيان الجمهورية اليمنية”.
واتهم البيان الحوثيين بالسعي “بشتى الطرق لاستنساخ نموذج ولاية الفقيه الإيراني، ورهن قرار اليمن وسيادتها لملالي الشر والضلال في قم وطهران، ويحيي الاجتماع الوقفة الجادة في وجه تلك المليشيات ويدعو كافة أبناء الشعب اليمني في العاصمة صنعاء وباقي المحافظات إلى جعلها انتفاضة شعبية مجتمعية عارمة تلفظ تلك المليشيات الحوثية الانقلابية المدعومة من إيران”.
وتابع البيان: “إننا وبالتعاون مع التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، نؤكد استمرارية جهودنا الهادفة إلى دعم الشرعية واستعادة مؤسسات الدولة وتحرير ما تبقى من أراض لا تزال تحت هيمنة هذه العصابة، ونعلن عن العزم على تصعيد تلك الجهود، وصولًا إلى تحرير الإنسان والمكان في كل اليمن، والسعي للحفاظ على عروبة اليمن ووحدة أراضيه؛ حيث سيتم دعم كل طرف يواجه عصابة الحوثي الإرهابية، والتعاون مع كل مواطن يمني مخلص يعمل لتخليص البلاد من هذه العصابة الآثمة”.
ودعا الاجتماع الشعب اليمني بكل أطيافه السياسية المختلفة، و”في مقدمتهم قيادات وقواعد المؤتمر الشعبي العام في كل المحافظات، وقيادات وقواعد الأحزاب السياسية والشرائح المجتمعية ومنظمات المجتمع المدني، إلى رص الصفوف وتوحيد الجهود لـإنهاء كابوس الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانيا”.
وأثنى على الدعم والإسناد المستمر لدول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، وتلبيتها الأخوية الصادقة لندائهم واستغاثتهم للتخلص من أبشع انقلاب طائفي دموي دعمته إيران.
 
  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق