غير مصنف

(انفراد) تزايد حالات الانتحار.. جماعة الحوثي تعترف إن 65% من المعتقلين لتقارير “كاذبة”

حسب ما قال مسؤول حوثي رفيع خلال حفل إشهار حضره مراسل “يمن مونيتور” في صنعاء.. يمن مونيتور/صنعاء/خاص:
أعلنت جماعة الحوثي اليوم الخميس عن إشهار مؤسسة إفراج لإغاثة السجناء المعسرين وأسرهم للوصاية على السجناء بعد ازدياد حالات الانتحار داخل السجن والاعتداء على المعتقلين والمختطفين بالرصاص الحي ومسيلات الدموع بين كل فترة وأخرى في السجن المركزي بصنعاء.
وفي إشهار المؤسسة نقل مراسل “يمن مونيتور” حيث عبدالله زيد الحوثي، رئيس ما يسمى مصلحة التصالح والتسامح بصنعاء قوله: إن الوضع الحالي يشهد جنون في عملية الاعتقالات بدون أي تهم تذكر، وأن 65% من المسجونين نتيجة التقارير الكاذبة يتم تطبيقها على المسجونين.
وطالب الحوثي إلى أنه يجب أن تسود الحكمة والتأني بمجرد إطلاق الاتهامات التي بمجرد إشارة تتحرك الأطقم العسكرية لحصد عشرات المساجين الذين ما يزالون يقبعون في السجون.
وهدد الحوثي معارضيهم بالسجن والسجن يعد عقوبة خفيفة عليهم قائلاً: “السجناء الذين ساهموا في تخريب الوطن (يقصد المعارضين) فهم يستحقون السجن وأكثر من ذلك وهم منافقون باعوا وطنهم لأنهم يعدون ممن باعوا أرضهم”. متهماً المعارضين لحكم جماعة الحوثي، بالمندسين والمنافقين قائلاً: فيجب أن نقوم بحبسهم والانتباه لهم واليقظة الكاملة ضدهم.
وكشف مصادر خاصة لـ”يمن مونيتور” عن وجود المئات من السجناء بعد أن قضوا فتره عقوبتهم وما يزالون داخل السجون بتعنت وتعسف نيابي-حسب ما تشير المصادر؛ التي أضافت أنَّ ذلك يتم رغم تصريح النائب العام بان حجزهم غير قانوني  إلا أنهم مايزالون داخل السجون.
تتكتم إدارة السجون المركزية في المحافظات الواقعة تحت سيطرة الحوثيين عن نشر حالات الانتحار داخل السجن المركزي بسبب الظلم الحاصل عليهم.
وتجدر الإشارة إلى أن جماعة الحوثي تقوم بين كل فترة وأخرى باقتحام السجن المركزي الخاضع لسيطرتها والاعتداء على السجناء ويقومون باقتيادهم إلى جهات مجهولة.
ويحتجز الحوثيون، منذ اجتياحهم للعاصمة صنعاء المئات من النشطاء السياسيين والصحفيين المناوئين لفكر الجماعة، دون توجيه تهم إليهم أو عرضهم على المحاكم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق