الأخبار الرئيسيةغير مصنف

(انفوجرافيك) يوضح خارطة سيطرة القوات الحكومية على مواقع مهمة في صعدة

 نشر المركز الإعلامي للجيش اليمني الموالي للحكومة الشرعية المعترف بها دوليا، اليوم السبت، (انفوجرافيك )يوضح خارطة السيطرة  الميدانية للقوات الحكومية على عدة مواقع مهمة في محافظة صعدة، معقل الحوثيين شمالي البلاد. يمن مونيتور/ صنعاء/ متابعات خاصة
 نشر المركز الإعلامي للجيش اليمني الموالي للحكومة الشرعية المعترف بها دوليا، اليوم السبت، (انفوجرافيك )يوضح خارطة السيطرة  الميدانية للقوات الحكومية على عدة مواقع مهمة في محافظة صعدة، معقل الحوثيين شمالي البلاد.
 وقال المركز في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي ” فيسبوك” إن قواته نفذت  في الحادي عشر من شهر أكتوبر 2016، عملية عسكرية مباغتة بمساندة من قوات التحالف العربي تمكنت خلالها من استعادة منفذ البقع الحدودي مع السعودية بمديرية كتاف ، وتوغلت في المديرية عشرات الكيلو مترات مكبدة المليشيات خسائر فادحة في العتاد والأرواح.
وأضاف المركز أنه ” تم استكمال تحرير اللواء 101 مشاه الذي يبعد عن منفذ البقع حوالي 25كم، و تحرير جبل السنترال الاستراتيجي والتباب المحيطة به المطلة على مركز قيادة اللواء وسوق البقع، مشيرا إلى أنه بعد تحرير اللواء واصلت وحدات الجيش التقدم والزحف نحو الطريق الدولي الرابط بين السعودية وشرق صعدة.
وتابع المركز ” في التاسع عشر من ديسمبر 2016،  نفذت وحدات الجيش عملية عسكرية بغطاء جوي من طيران التحالف العربي نجحت خلالها من تحرير مثلث البقع الذي يربط بين محافظتي الجوف وصعدة، مع تحرير مواقع استراتيجية في جبهة البقع، أهمها” الجمارك الجديد، مهبط الطيران العسكري، تباب عباسة، تباب الخشفة والثأر وأبو طاغية، تبة ذرا عين، جبل البرقة الطويلة، جبل الشبكة عند سوق البق، عرق الذياب، وموقع المطاع، كما تم فتح جبهة جديدة في البقع من جهة جبال العليب”.
وفي الخامس من شهر ديسمبر 2016، نفذت وحدات عسكرية بقيادة اللواء الخامس حرس حدود بإسناد من المقاومة الشعبية وقوات التحالف العربي عملية عسكرية نوعية باتجاه مديرية “باقم ” المحاذية لإمارة ظهران الجنوب السعودية، تمكنت خلالها من تحرير منفذ “علب”  الحدودي الذي يبعد عن مدينة صعدة ما يقارب 150كم، حسب المركز الذي أردف أنه ” بذلك أصبحت المنافذ البرية بين اليمن والمملكة ضمن سلطة الجيش والشرعية.

ومضى المركز بالقول إن ” القوات المسلحة اليمنية تمكنت من تحرير منطقة علب بشكل كامل، ثم واصلت تقدمها وتمكنت من تحرير منطقة مندبة بالكامل، مع التقدم داخل مديرية باقم باتجاه مركز المديرية”.
 وحسب المركز نفسهة، تكتسب جبهة باقم أهمية استراتيجية كونها قريبة من منطقة ضحيان التي تختبئ فيها قيادات ميليشيات الحوثي بمديرية مجز، وتعد ضحيان مركزا عسكريا وفكريا هاما للميليشيات التي تخزن فيها الأسلحة وتقيم معسكرات التدريب.
ووفقا للمركز الإعلامي للجيش اليمني، تعد معركة صعدة التي تتكون من15 مديرية،  واحدة من أهم المعارك التي تخوضها القوات المسلحة في مختلف المناطق والمحافظات، وتكتسب أهمية استراتيجية، كونها معقل تمركز ميليشيات الحوثي،  إضافة إلى موقعها الجغرافي على حدود السعودية وتحكمها في اثنين من أهم المنافذ البرية مع المملكة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق