غير مصنف

الإتحاد الدولي للصحفيين: تعمد قتل الصحفيين في اليمن لم يتغير عام 2016

قال الإتحاد الدولي للصحفيين اليوم السبت إن استهداف قتل الصحفيين عام 2016 في اليمن لم يشهد تغير ولو بسيطا في عدد القتلى بالنسبة للعام الماضي. من مونيتور/بروكسل/خاص
قال الإتحاد الدولي للصحفيين اليوم السبت إن استهداف قتل الصحفيين عام 2016 في اليمن لم يشهد تغير ولو بسيطا في عدد القتلى بالنسبة للعام الماضي.

وأشار الإتحاد إلى ان 8 صحفيين قتلوا في اليمن معظمهم بشكل متعمد من أصل 93 قتلوا في دول العالم بحسب إحصاءات منظمات أعضاء في الإتحاد.

وأفاد الإتحاد في بيانه بأنه على الرغم من أن أرقام 2016 قد انخفضت بالنسبة للسنوات الماضية إلى أن الإتحاد  يحذر من التراخي مستنداً على التقارير التي تشير الى زيادة التهديدات والترهيب والرقابة الذاتية كدليل على أن الاعتداءات على حرية التعبير لا تزال في مستويات حرجة.

ورحب رئيس الإتحاد الدولي للصحفيين فيليب لوروث بانخفاض العنف ضد الصحفيين والإعلاميين.

وأضاف “فيليب” إن هذه الإحصاءات في انخفاض استهداف الصحفيين لاتعطينا حاليا مجالا للراحة لأن استمرار استهداف الاستهداف المقصود للصحفيين لازال مستمر .

وطالب بأن تحفز هذه المستويات من العنف لكل الملتزمين بحماية الصحفيين للعمل جديا مشيرا إلى انه يجب لمرتكبي هذه الجرائم الإفلات من العقاب.

ونشر “يمن مونيتور” أمس الجمعة تقريرا يؤكد إن العام 2016 كان من أسوء الأعوام على الصحفيين في اليمن والذين عاشوا مابين القتل والاختطاف والتعذيب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق