اخترنا لكمغير مصنف

الحوثيون يخسرون مواقعهم في لحج وصنعاء وقادتهم على الحدود مع السعودية

كل يوم يخسر الحوثيون مناطق تحت سيطرتهم في جبهات القتال اليمنية، وحسب المعلومات الواردة اليوم الثلاثاء، فقد تفاقمت خسائرهم في لحج، وصنعاء، وعلى الحدود مع المملكة العربية السعودية.
يمن مونيتور/ صنعاء/ متابعة خاصة:
كل يوم يخسر الحوثيون مناطق تحت سيطرتهم في جبهات القتال اليمنية، وحسب المعلومات الواردة اليوم الثلاثاء، فقد تفاقمت خسائرهم في لحج، وصنعاء، وعلى الحدود مع المملكة العربية السعودية.
وأعلنت المقاومة الشعبية والجيش اليمني أن قواتهم تمكنت من السيطرة على موقع جبلي جديد، شرق العاصمة صنعاء، كما عززا من تقدمهما في “الشريجة” بلحج، بعد مواجهات مع الحوثيين، شارك فيها التحالف بتنفيذ غارات جوية، فيما أفادت مصادر بمقتل قيادي حوثي قُبالة منطقة نجران السعودية، على الحدود مع اليمن.
وذكر “المركز الإعلامي للقوات المسلحة” أن قوات الجيش، مسنودة برجال المقاومة، تمكنت من السيطرة على جبل بحرة، أعلى قمة في منطقة حريب نهم، شرق صنعاء.
وأشار المركز إلى أن التقدم جاء بعد معارك عنيفة مع الحوثيين والموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح، بغطاء جوي من مقاتلات التحالف، التي نفذت 15 غارة جوية ضد مواقع وتجمعات الحوثيين.
في صنعاء أيضاً، نفذ التحالف سلسلة غارات، استهدفت مواقع في جبل عطّان غربي العاصمة، كما استهدف الليلة الماضية مقراً تابعاً للمؤسسة الاقتصاية اليمنية في حي البليلي، ونتج عنه حريق استمر لساعات.
وفي لحج جنوبي اليمن قال قائد لواء الحزم فضل حسن العمري إن الجيش والمقاومة حققا تقدما كبيرا في الأيام الماضية في جبهة كرش الشريجة بمحافظة لحج، وإنهما سيطرا على قرابة 98% من المواقع في هذه الجبهة بعد مواجهات بين الطرفين قتل فيها العشرات من مسلحي الحوثي وصالح، مما اضطرهم للانسحاب إلى مواقع بمنطقة الشريجة.
وأضافت مصادر في الجيش الوطني إن المواجهات بين الطرفين تستمر في هذه الجبهة، ونقل عن قائد لواء الحزم أن قوات الجيش والمقاومة عازمة على ملاحقة المنسحبين من الحوثيين وقوات صالح في منطقة الشريجة وصولا إلى الراهدة التي تتبع محافظة تعز، مشيرا إلى أن الشريجة والراهدة هما منطقتا تماس بين محافظتي تعز ولحج.
وفي حال سيطرت قوات الشرعية على الشريجة والراهدة فإنها ستقدم دعما لأفراد الجيش والمقاومة داخل تعز التي يحاصرها الحوثيون من أكثر من جهة.
وفي المناطق الحدودية، أفادت مصادر مقربة من السعودية بمقتل القيادي الحوثي، عبدالله قايد الفديع، والملقب بأبوقايد، قبالة منطقة نجران السعودية، التي ترتبط بحدود مع محافظة صعدة من الجانب اليمني.
 ولم يؤكد الحوثيون أو ينفوا هذه المعلومات.
وتشهد المناطق الحدودية مواجهات ترتفع وتيرتها بين الحين والآخر، بين القوات السعودية وبين الحوثيين وحلفائهم، الذين ينفذون هجمات على الحدود، في مقابل غارات جوية مكثفة للتحالف في المناطق القريبة من الحدود.​

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق