الأخبار الرئيسيةغير مصنف

ولد الشيخ: تقدّم المشاورات اليمنية مرهون بـ” التنازلات” المقدمة من طرفي الأزمة

قال المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، فجر اليوم الخميس، إن تقدم المشاورات اليمنية المقامة في دولة الكويت،”مرهون بالتنازلات المقدمة من الأطراف”، مع انتهاء الأسبوع السابع من المشاورات دون تحقيق أي تقدم جوهري. يمن مونيتور/ الكويت/ متابعة خاصة
قال المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، فجر اليوم الخميس، إن تقدم المشاورات اليمنية المقامة في دولة الكويت،”مرهون بالتنازلات المقدمة من الأطراف”، مع انتهاء الأسبوع السابع من المشاورات دون تحقيق أي تقدم جوهري.
وأضاف ولد الشيخ، في الإيجاز الصحفي اليومي، حصل( يمن مونيتور) على نسخة منه “أؤمن بأن المشاركين في المشاورات هم وحدهم القادرون على تغير الوضع في اليمن وأن تقدم المشاورات مرهون بالتنازلات المقدمة من الأطراف”.
وشدد ولد الشيخ، على أهمية الالتفات للوضع الاقتصادي الصعب في اليمن وآثاره على الحياة اليومية للمدنيين، محذرا من أن الفشل في تدارك الوضع الاقتصادي “سيؤدي إلى نتائج وخيمة”، حسب قوله.
و ذكر ولد الشيخ، أنه عقد، الأربعاء، مشاورات مع وفد الحوثي وحزب الرئيس السابق علي عبدالله صالح، وجلسة مشاورات مسائية مع وفد الحكومة.
و وفقا للبيان، فقد بحثت المشاورات “مسائل استعادة الدولة والانسحاب وتسليم السلاح وآلية تقريب وجهات النظر بين الوفدين”.
و أشار المبعوث الأممي، إلى انه اجتمع مع نائب وزير الخارجية الكويتي، خالد جار الله، والذي جدد موقف دولة الكويت الداعم لمشاورات السلام اليمنية وللشعب اليمني، وفقا للبيان.
و دخلت المشاورات اليمنية، اليوم الخميس، يومها الـ50 دون تحقيق أي تقدم جوهري في جدار الأزمة المتصاعدة منذ أكثر من عام، بسبب تمسك طرفا الصراع بمطالبها، رغم الضغوط والوساطة الاقليمية والدولية.
و مازالت المشاورات متعثرة عند حلقاتها الأولى، حيث يطالب الحوثيون وحزب صالح بتشكيل حكومة وحدة توافقية، فيما يطالب الوفد الحكومي بالانسحاب وتسليم السلاح قبل الدخول في الملف السياسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق