اخترنا لكمتراجم وتحليلاتعربي ودوليغير مصنف

ما مدى التشابه والاختلاف بين تنظيم الدولة وتنظيم القاعدة؟

بمناسبة مرور خمس سنوات على وفاة الزعيم السابق لتنظيم القاعدة، أسامة بن لادن، نقدم تقريراً يعرض أوجه التشابه والاختلاف بين تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة.
يمن مونيتور/ليتيرا 43 – إيوان 24
بمناسبة مرور خمس سنوات على وفاة الزعيم السابق لتنظيم القاعدة، أسامة بن لادن، نقدم تقريراً يعرض أوجه التشابه والاختلاف بين تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة.
يوافق يوم 2 مايو من كل سنة ذكرى مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، الذي داهمت قوات الأمن الأمريكية المجمع الباكستاني الذي كان يسكنه سنة 2011 وقضت عليه.
اليوم، وبعد مرور خمس سنوات  ظهر في شكل تنظيم جديد أكثر قوة وأكثر تعطشاً للدماء باسم “الدولة الإسلامية في العراق والشام“
وفي ما يلي مقارنة بين تنظيم الدولة وتنظيم القاعدة باعتماد الأرقام والبيانات:
1- ولادة تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة من رحم الحروب

انطلق تنظيم القاعدة سنة 1988 على اثر الصراع المحتدم بين الإتحاد السوفياتي وأفغانستان.
تنظيم الدولة يعتبر الابن الأكبر لتنظيم القاعدة، ولد في حرب الخليج التي شنها الرئيس بوش لتحرير العراق من الزعيم الراحل صدام حسين.
تسببت السيطرة التي فرضتها القوى الأمريكية على العراق وأفغانستان في فتح المجال للإرهاب لفتح شبكة عالمية والدخول والتغلغل في كل ركن بالعالم.
في 2006، تم تغيير اسم “تنظيم القاعدة” ب”دولة العراق الإسلامية”
(ISI) بقيادة أبو مصعب الزرقاوي إلى نهاية السنة. و تولى أبو عمر البغدادي قيادتها بعد ذلك من 2007 إلى غاية 2010 وانتقلت القيادة إلى أبو بكر البغدادي على إثره لتمتد إلى يومنا هذا.
في البداية كان التنظيمان يتشاركان نفس الأهداف ولكن مع اندلاع الحرب السورية تباعدت الأهداف وانفصل التنظيمان، كل على حدة.
حول تنظيم الدولة اسم التنظيم من ISI إلى ISIS ونقل أنشطته إلى سوريا مع تغيير الإستراتيجية التي لم تعد تستهدف الغرب فقط، كما وظفها تنظيم القاعدة، بل أصبحت تشمل المسلمين أيضاً وعلى رأسهم الشيعة.
2- عدد القتلى: القاعدة تسببت في مقتل 5582 شخصاً وقضى تنظيم الدولة على 7191 شخصاً.

تعتبر وحشية البغدادي وسلوكه من أبرز الأسباب التي أدت إلى هذا العدد من القتلى، حيث أن مقاتلي تنظيم الدولة لا يتراجعون أمام الإبادة لكل من يرفض الخضوع لسياستهم الإرهابية ونظامهم المتشدد وفكرهم الجهادي.
وتظهر البيانات التي جمعتها جامعة شيكاغو تقارب عدد القتلى المتسبب فيه هذين التنظيمين.. ولكن المخاوف ترتكز حول مدى تواصل عمليات القتل هذه، حيث أن تنظيم الدولة ينبئ بعمليات إرهابية من شأنها رفع هذا الرقم.
3-  يضم تنظيم القاعدة 4000 مقاتل بينما يضم تنظيم الدولة 27000 مقاتل.

يعتبر عدد المقاتل من أهم العناصر التي تميز هذين التنظيمين.
بما أن هجمات التنظيم في الشرق الأوسط وأوروبا لا تتطلب الكثير من المقاتلين، يسعى تنظيم الدولة إلى تفعيل استراتيجيات الدعاية التي نجحت إلى حد اليوم في جلب الآلاف من المقاتلين.
يتراوح عدد المقاتلين المنتمين إلى تنظيم الدولة بين 27000 و30000، على خلاف القاعدة التي لم يتجاوز عدد مقاتليها الأربعة ألاف.
وتضم جبهة النصرة ما يقارب من 10000 مقاتل.
4- الكشوفات المالية: 1.5 مليار في خزائن الخلافة.

وفقاً للتحاليل التي كشف عنها مركز الدراسات الأمريكي “سفران غروب”، تقتضي عملية تفجير إرهابي ميزانية لا تتجاوز 6000 دولار. وتفيد العديد من مراكز المخابرات الغربية أن ميزانية تنظيم الدولة تقدر 1.5 مليار دولار.
 يضم تنظيم القاعدة يومياً إلى ميزانيته ما يربو عن 2 مليون دولار. وتعد حرب اليمن السبب الرئيسي وراء انتعاش ميزانيته.
تواجد التنظيم في شبه الجزيرة العربية مكنه من السيطرة على عديد المناطق وجمع ما يربو عن مليوني دولار، وسواء أكان ذلك من خلال جمعه للضرائب أو من الآبار النفطية.
المصدر الرئيس

Da al Qaeda allIsis: il confronto in infografiche

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق