أخبار محليةغير مصنف

سفير يمني: القرار الأممي “2216” الركيزة الأساسية لأي تسوية سياسية مقبلة

قال مندوب اليمن لدى جامعة الدول العربية “محمد الهيصمي” أن المرجعيات الأساسية القائمة على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن ( 2216 ) هي الركائز الأساسية لأي تسوية يمكن أن تكون مقبولة محليا وإقليميا ودوليا في اليمن. يمن مونيتور/الرياض/متابعات
قال مندوب اليمن لدى جامعة الدول العربية “محمد الهيصمي” أن المرجعيات الأساسية القائمة على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن ( 2216 ) هي الركائز الأساسية لأي تسوية يمكن أن تكون مقبولة محليا وإقليميا ودوليا في اليمن.
وأضاف الهيصمي لصحيفة “الشرق الأوسط” إن اليمنيين أمام فرصة تاريخية، وقد تكون الأخيرة، لتحكيم العقل » والمنطق وتغليب المصلحة العليا للوطن، والتعامل بمسؤولية تجاه الملفات السياسية المعقدة للوصول إلى خريطة طريق تعيد السفينة اليمنية إلى بر الأمان،.« وتحقق طموحات اليمنيين وآمالهم في تحقيق الأمن والاستقرار والسلام والوئام.
وأشاد السفير الهيصمي بالجهود الوطنية المخلصة التي يبذلها وفد الحكومة برئاسة نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية عبد الملك المخلافي، التي تحلت بقدر كبير من الحكمة والمسؤولية ولم تجنح نحو التعنت والمزايدات السياسية التي تزيد من معاناة اليمنيين؛ أملا أن يدرك الطرف الآخر من الميليشيات الانقلابية المتمردة أن الأوان قد آن لاحترام متطلبات شعبنا اليمني في إنهاء الانقلاب والحرب.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق