أخبار محليةغير مصنف

المخلافي : إذا سلم الحوثيون أسلحتهم سيكونون شركاء في العملية السياسية

قال عبد الملك المخلافي نائب رئيس الوزراء اليمني وزير الخارجية “إذا سلم الحوثيون سلاحهم فسيكونون شركاء معنا في العملية السياسية في الوطن”، لافتًا إلى ضرورة تسليم مقرات الدولة التي استولوا عليها.

يمن مونيتور/أنقرة/متابعات
قال عبد الملك المخلافي نائب رئيس الوزراء اليمني وزير الخارجية “إذا سلم الحوثيون سلاحهم فسيكونون شركاء معنا في العملية السياسية في الوطن”، لافتًا إلى ضرورة تسليم مقرات الدولة التي استولوا عليها.
وأوضح  المخلافي في حوار أجرته معه وكالة “الأناضول” أن “العالم يتطلع حاليا إلى الكويت، لتكون محطة سلام لليمنيين، وسنقدم كل ما بوسعنا للتخفيف عن معاناة الشعب، ولا نتوقع أن يكون هناك اتفاق كامل في هذه المرحلة، لكننا نعتقد بأن نكون في وضع متقدم عما كنا من قبل”.
وتابع المخلافي، أن “الانقلابيين (في إشارة إلى الحوثين والرئيس السابق علي عبد الله صالح)، أعلنوا التزامهم بقرار 2216، الصادر من مجلس الأمن العام الماضي، والذي يلزمهم بالانسحاب وتسليم السلاح، وأنهم قبلوا بتوقيع اتفاقات مع المملكة العربية السعودية، وأشادوا بالدور السعودي في دعم اليمنيين، لأنهم أصبحوا يشعرون بأن عليهم الانصياع لرغبة المجتمع الدولي، وهذا من شأنه مساعدتنا في تحقيق نتائج في الكويت”.
وأضاف، أن”وضع الحكومة أفضل على الأرض مما كان في الماضي، والحوثيون لم يعودوا متقدمين أو صامدين مثلما كانوا من قبل، لأنهم أنهكوا، لذلك هم جنحوا إلى السلام”.
وشدد المخلافي، على أن “الحكومة اليمنية حريصة على السلام، وهي لم تختار الحرب، لكن الطرف الانقلابي، كان ينتهك الهدن السابقة، وحاليا تجري هدنة بوساطة الأمم المتحدة، وبضغوط دولية، على أن يتم الذهاب إلى محادثات الكويت المزمع عقدها 18 أبريل/نيسان الجاري، للوصول إلى اتفاق سلام”.
وقال ، في إجابته حول الهدنة، “أعلنّا الهدنة في 10 أبريل الجاري، لكنّ الطرف الانقلابي ما زال يجري المناورات والخروقات، خصوصا في مدينة تعز، حيث قاموا بضرب المدنيين، والحكومة ما زالت تعبر عن ضبط النفس للالتزام بالهدنة، وتوجه رسائل للحوثيين بأنه إذا تم الاستمرار في خرق الهدنة فإنه سيتم الرد، ونتمنى بألا نصل إلى موعد المحادثات والخروقات قائمة”.
وعن حول حصار مدينة تعز قال “الانقلابيون يكثفون كل قوتهم هناك، لأن سقوطها يعني سقوط الانقلاب، ونحن نبذل كل جهودنا لفك الحصار، وعلى المجتمع الدولي أن يعمل على ذلك لأنه إلى الآن لم يحرك ساكنًا”.
ولخص المخلافي الوضع في اليمن قائلًا، “اليمن واجهت خلال سنة الحرب ظروفاً سيئة، أثرت على اليمنيين بشكل كبير، من خلال نقص الأدوية والأغذية، وحصار تعز، وحالة الدمار الشامل، إضافة إلى الأساليب السيئة التي فرضها الانقلابيون، مثل السوق السوداء، وهذا يقتضي من العالم والأمة الإسلامية تحديدًا، مساعدة اليمن في موضوع الغذاء والدواء”.
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق