منوعات

ذكاء اصطناعي يبتكر صيغة لملايين المواد غير الموجودة  بعد

يمن مونيتور/ قسم الأخبار:

طور علماء خوارزمية ذكاء اصطناعي قادرة على التنبؤ ببنية وخصائص أكثر من 31 مليون مادة غير موجودة في الطبيعة بعد.

من المنتظر أن تقوم أداة تستخدم الذكاء الاصطناعي، والتي تدعى “أم 3 جي نت” M3GNet، باكتشاف مواد جديدة ذات خصائص استثنائية، وفق فريق من جامعة كاليفورنيا في سان دييغو الذي تولى ابتكارها.

نجحت “أم 3 جي نت” وعلى الفور بملء قاعدة بيانات ضخمة من مواد لم يتم تصنيعها بعد، والتي يستخدمها المهندسون فعلاً في بحثهم عن أقطاب كهربائية أكثر كثافة لبطاريات الليثيوم-أيون المستخدمة في الأجهزة كافة من الهواتف الذكية إلى السيارات الكهربائية.

من المحتمل أن توسع قاعدة بيانات “ماترفيرس دوت أي آي” matterverse.ai [قاعدة بيانات للمواد التي لم يتم تصنيعها بعد والتي تم التنبؤ بها باستخدام خوارزميات التعلم الآلي الحديثة، بما في ذلك M3GNet] وخوارزمية “أم 3 جي نت” مساحة استكشاف المواد وفق ترتيبات حجمها.

البروفيسور في الهندسة النانوية من جامعة كاليفورنيا في سان دييغو، شيوي بينغ أونغ، شبّه نظام الذكاء الاصطناعي “أم 3 جي نت” بأنه “ألفا فولد للمواد” AlphaFold ، في إشارة منه إلى خوارزمية الذكاء الاصطناعي المتطورة التي أنشأتها شركة “ديب مايند” التابعة لـ”غوغل”، والقادرة على التنبؤ بتراكيب بروتينة.

وقال البروفيسور أونغ إنه “على غرار البروتينات، نحتاج إلى معرفة بنية المادة كي نتنبأ بخصائصها”.

وأضاف: “نعتقد حقاً أن بنية “أم 3 جي نت” أداة تحويلية في مقدورها توسيع قدرتنا بشكل كبير على استكشاف تراكيب كيماوية وهياكل لمواد جديدة”.

يسعى الفريق الآن إلى تحقيق توسع كبير في عدد المواد الموجودة في قاعدة البيانات، مع المضي قدماً في البحث عن المواد التي ربما تجدي نفعاً في مساعدة الاكتشافات العلمية المستقبلية.

وتشير التقديرات إلى أن أكثر من مليون مادة من أصل 31 مليون مادة موجودة في قاعدة بيانات “ماترفيرست أي آي” matterverse.ai ثابتة [بمعنى أنها تتمتع عادة بالقدرة على مقاومة التغيرات في تركيبتها الكيماوية على الرغم من تعرضها للهواء والماء والحرارة] بما يكفي لاستخدامها.

نُشرت دراسة تفصيلية عن أداة الذكاء الاصطناعي الجديدة هذه في المجلة العلمية “العلوم الحاسوبية الطبيعة”Nature Computational Science  يوم الإثنين الفائت.

 

The Independent

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى