أخبار محليةغير مصنف

الأمم المتحدة: 68 ألف امرأة يمنية حامل عرضة لمخاطر الولادة المهددة للحياة

قال صندوق الأمم المتحدة للسكان اليوم الأربعاء إن نقص الخدمات الصحية في اليمن، يتهدد بوفاة ألف امرأة يمنية من أصل 68 ألف امرأة حامل هن عرضة لمخاطر مضاعفات الولادة المهددة للحياة.

يمن مونيتور/ صنعاء/ متابعات
قال صندوق الأمم المتحدة للسكان اليوم الأربعاء إن نقص الخدمات الصحية في اليمن، يتهدد بوفاة ألف امرأة يمنية من أصل 68 ألف امرأة حامل هن عرضة لمخاطر مضاعفات الولادة المهددة للحياة.
وقال بيان للصندوق الأممي، إن النزاع الذي امتد لمدة عام في اليمن أدى إلى احتياج 21.2 مليون شخص، نصفهم تقريبا من النساء والأطفال، إلى شكل من أشكال المساعدات الإنسانية.
وأعرب الصندوق عن قلقه المتزايد إزاء احتياجات ما يقدر بـ 3.4 مليون امرأة في سن الإنجاب (بين 15 و 49 عاما) من بينهن نحو 500 ألف امرأة حامل سوف يلدن خلال الشهور التسع القادمة.
وأكد بيان الصندوق الأممي أن النزاع أدى أيضا إلى انهيار الخدمات الصحية وإلى نقص حاد في عدد العاملين المؤهلين بالمجال الطبي وفى مستلزمات الصحة الإنجابية المنقذة للحياة ليترك نحو 15.2 مليون شخص في حاجة للمساعدات الطبية بما فى ذلك خدمات الصحة الإنجابية.
وأضاف البيان ” قد يؤدى نقص هذه الخدمات والمستلزمات الطبية إلى حدوث نحو ألف حالة وفاة بين 68,000 امرأة حامل هن عرضة لمخاطر مضاعفات الولادة المهددة للحياة “.
على الصعيد ذاته، قالت ممثلة صندوق الأمم المتحدة للسكان في اليمن ليني كريستنسن إن “النساء والفتيات يفتقرن إلى المساعدات الإنسانية بما فى ذلك خدمات الصحة الإنجابية وبالتالي فهن أكثر عرضة لخطر الحمل غير المرغوب فيه والذي بدوره قد يضع حياتهن فى خطر”.
وأشار البيان إلى أن صندوق الأمم المتحدة للسكان، طلب من خلال مبادرة الاستجابة الإنسانية للأزمة في اليمن 2016 التي تم إطلاقها أخيرا، 15.6 مليون دولار لضمان استمرار تقديم خدمات الصحة الجنسية والإنجابية، وللاستجابة للعنف القائم على النوع في اليمن والحد منه.
وتشهد اليمن حربا داخلية منذ عام، مخلفة الآلاف من الضحايا وملايين المشردين والفقراء وأوضاع إنسانية في غاية الصعوبة.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق