أخبار محلية

38عضواً في البرلمان اليمني يطالبون بإلغاء اتفاق “ستوكهولم”

يمن مونيتور/ قسم الأخبار

طالب 38 عضواً في البرلمان اليمني، اليوم الخميس، الرئيس عبد ربه منصور هادي، إيقاف العمل باتفاق استكهولم الموقع بين الحكومة اليمنية والحوثيين.

كما طالب النواب في  رسالة رسمية الرئيس هادي بتوجيه الجيش “لتحرير ما تبقى من مدينة الحديدة، وتحريك جميع الجبهات العسكرية في بقية المحافظات وصولا إلى تحرير العاصمة صنعاء”.

وعزا النواب مطالبتهم بإلغاء اتفاق استكهولم بسبب تنصُّل الحوثيين من جميع التزاماتهم بالاتفاق، واستمرار قصفهم للمدن والأحياء السكنية في الحديدة ومأرب والضالع وشبوه وتعز والبيضاء وغيرها من المدن.

وأكد النواب في رسالتهم، أنه “لا خيار أمام تعنت مليشيا الحوثي إلا بإنهاء انقلابها المشؤوم بالحسم العسكري واستعادة الدولة”.

استضافت السويد في ديسمبر/كانون الأول 2018، جولة مشاورات بين الحكومة اليمنية والحوثيين برعاية الأمم المتحدة، وتم الاتفاق على وقف العمليات العسكرية في الحديدة وإعادة انتشار القوات من موانئ المحافظة إلا أنه تعثر تنفيذ معظم بنود الاتفاق حتى اليوم، فيما يبقى وقف إطلاق النار في تلك المحافظة هشاً حيث يجري خرقه باستمرار.

وتصاعدت الحرب في اليمن منذ عام 2014، عندما سيطر الحوثيون على صنعاء ومعظم محافظات البلاد ما أجبر الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، المعترف بها دوليا، على الفرار من العاصمة صنعاء. وفي مارس/أذار2015 تشكل التحالف بقيادة السعودية لدعم الحكومة الشرعية ومنذ ذلك الوقت ينفذ غارات جوية ضد الحوثيين في أكثر من جبهة.

ويشن التحالف غارات جوية بشكل مستمر على مناطق سيطرة الحوثيين، ويطلق الحوثيون في المقابل صواريخ على المملكة العربية السعودية.

وقتل عشرات الآلاف نتيجة الحرب وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى سقوط أكثر من233 ألف يمني خلال السنوات الست. كما تسبب القتال الدائر في البلاد بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ يحتاج نحو 24 مليون شخص إلى المساعدة الإنسانية أو الحماية، بما في ذلك 10 ملايين شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.

 

الصورة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق