أخبار محليةحقوق وحريات

“الصحفيين اليمنيين” تطالب بالكشف عن مصير صحفي مختطف حكم عليه الحوثيون بالإعدام

يمن مونيتور/ قسم الأخبار

طالبت نقابة الصحفيين اليمنيين، كافة المنظمات المعنية بحرية الرأي والتعبير، إلى الضغط للإفراج عن المختطفين من أعضاءها المحكوم عليهم من قبل الحوثيين بالإعدام، والكشف عن الصحفي عبدالخالق عمران بعد انقطاع الأخبار عنه.

وقالت النقابة، في بيان لها، إنها تلقت شكوى من أهالي الصحفيين، عبدالخالق عمران، توفيق المنصوري، حارث حميد، وأكرم الوليدي المختطفين لدى جماعة الحوثي منذ التاسع من يونيو 2015م  يفيدون فيه تعرض الزملاء للتعذيب والحرمان من العناية الطبية والزيارة.

وحسب شكوى أهالي الصحفيين فأن الزملاء الأربعة المحكوم عليهم ظلما بالإعدام، تعرضوا للضرب والتعذيب، والاحتجاز في زنازين انفرادية،  أسفرت عن تدهور صحة الزميل توفيق المنصوري  الذي لا يقوى على الحركة، وانقطاع اخبار الزميل عبدالخالق عمران الذي هدد بالقتل من قبل قيادي حوثي، فيما يعيش الزميلان حارث حميد وأكرم الوليدي ظروف صحية صعبة.

وعبرت نقابة الصحفيين اليمنيين عن رفضها وإدانتها لهذه الوحشية بحق الصحافيين، وطالبت الحوثيين بإطلاق سراحهم وإنهاء مأساتهم وأسرهم.

ودعت النقابة اتحاد الصحفيين العرب، والإتحاد الدولي للصحفيين، ومبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن السيد هانز غروندبرغ للضغط من أجل توفير العناية الصحية للزملاء والكشف عن مصير عبدالخالق عمران وإطلاق سراح كافة الصحفيين المختطفين.

وجددت النقابة، دعوتها بعدم الزج بالصحفيين في الصراعات، أو إخضاعهم للصفقات، وإنهاء كافة أشكال  القمع المفروض ضدهم.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق