عربي ودولي

ميديا بارت: المستعمرات الفرنسية السابقة في غرب أفريقيا تمرّ بشتاء ديمقراطي قاس

يمن مونيتور/قسم الأخبار

قال موقع “ميديا بارت” الاستقصائي الفرنسي، إن الانقلاب العسكري في غينيا أعاد إلى الأذهان اتجاها قويا في غرب أفريقيا:” في كل مكان تقريبًا، وخاصة في البلدان الناطقة بالفرنسية، بدأت الديمقراطية تتراجع. فالأنظمة تتصلب والفجوة تتسع بين المواطنين وقادتهم، حيث إن هناك هناك خيبة أمل كبيرة بعد ثلاثين عامًا من ظهور نظام التعددية الحزبية”.

واعتبر الموقع الفرنسي أن الانقلاب الأخير في غينيا يوضّح اتجاها قويا: بعد عشر سنوات من الربيع العربي، يمر غرب أفريقيا، ولا سيما المستعمرات الفرنسية السابقة، بشتاء ديمقراطي قاسٍ. فمنذ عام 2008، شهد غرب أفريقيا تسعة انقلابات عسكرية. في ثلاثة بلدان خلال الثلاثة عشر شهرا الماضية: مالي (مرتان، في أغسطس 2020 ومايو 2021) وتشاد ثم غينيا.

هناك أيضا التلاعب بالدساتير لكسر عقبة حدود المدة، الضمانات المعتمدة في العديد من البلدان في التسعينيات والعقد الأول من القرن الحادي والعشرين لتعزيز التناوب. هناك أيضا موجة من القمع ضد الأصوات المعارضة في النيجر وتوغو وتشاد وغينيا، ولكن أيضا، بدرجة أقل، في السنغال وساحل العاج.

أخيرا، هناك كل ما يجري تحت رادار وسائل الإعلام الدولية: تكاثر قوانين قتل الحرية، الضغط على النشطاء والصحافيين، الاعتقال المتكرر لدى الشرطة، كما يقول “ميديابارت”.

الأسباب عديدة، بعضها قديم -نموذج ديمقراطي مستورد لم يتكيف بشكل جيد مع الحقائق المحلية، وضع اقتصادي هش، خدمات عامة فاشلة، فساد مترسخ، تفاوتات متزايدة- بعضها الآخر أكثر دورية، يوضح الموقع الفرنسي، مشيرا إلى أن السياسين في دول غرب أفريقيا ليست لديهم السلطة الكاملة، بل يتحتم عليهم التعامل مع النظام الاقتصادي العالمي وضغط المانحين.

ومكافحة الإرهاب، التي لها الأسبقية على جميع الاعتبارات الأخرى، كثيرا ما يتم طرح، كما هو الحال في الانقلابات الثلاثة الأخيرة في مالي وتشاد وغينيا، والتي تمت بتحريض من وحدات النخبة المدربة (والممولة بشكل خاص من الاتحاد الأوروبي) للتعامل مع الجماعات الجهادية، والتي غالبا ما تم استخدامها لقمع المعارضين.

ترجمة: القدس العربي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق