أخبار محليةاخترنا لكمالأخبار الرئيسيةتفاعل

ناشطون يمنيون يطالبون بالعدالة ومحاسبة مرتكبي جريمة “قتل شاب” جنوبي البلاد

يمن مونيتور/ صنعاء / رصد خاص

تفاعل نشطاء يمنيون من المحافظات الخاضعة لسيطرة المجلس الانتقالي الجنوبي، مع جريمة القتل التي تعرض لها الشاب اليمني الأمريكي عبدالملك السنباني في طور الباحة بمحافظة لحج على يد قوات تابعة للمجلس، أثناء ما كان في طريقه لزيارة أسرته في محافظة ذمار.

وطالب النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، تشكيل لجنة تحقيق محايدة حول واقعة وفاة الشاب وضبط المتهمين بقتله، وضرورة اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقهم.

وقال الناشط في المقاومة الجنوبية عادل الحسني، “لكل يمني في الداخل والخارج.. الجنوبيون بريئون من جميع الجرائم الشنيعة، من تقوم بها ميليشيات دموية تتبع أبوظبي (قوات المجلس الانتقالي)، أنشأتها ومولتها، ثم نكلت بأبناء عدن أضعاف ما طالت أياديهم أبناء المحافظات الشمالية”.

من جانبه، أدان الناشط محمد اليهري، بشدة هذا العمل الإجرامي وطالب بكشف وتحقيق ومحاكمة الجهة والأفراد الخارجين عن القانون والأعراف وإصدار أحكام قضائية بحقهم”.

وقال الصحفي أحمد ماهر، إن “دماء عبدالملك السنباني برقبة كل جنوبي بشكل خاص ويمني بشكل عام يصمت عن الحادثة، مطالباً بتحويل القضية إلى قضية رأي عام والمطالبة بمحاسبة المتهمين بارتكاب الجريمة في ميدان عام”.

رئيس مؤسسة دفاع للحقوق والحريات هدى الصراري، قالت “إنه ربما تكون جريمة قتل السنباني صحوة ضمير للذين تركوا المناطق المحررة تعبث بها المليشيات المسلحة”.

وأضافت “حان الوقت لحقن دماء الابرياء المدنيين من بطش المجرمين الذين تعرضوا للاعتقال والاخفاء والتعذيب والقتل دون وجه حق ،، حياة الانسان ليست للعبث فعلوا مؤسسات الدولة والقضاء وأمنوا الناس”.

رئيس منظمة الراصد لحقوق الانسان أنس الشريك، أدان هو الأخر، بشده اعتقال ونهب وإهانة الشاب عبدالملك السباني وقتله برصاص من المسافة صفر وهو مكبل اليدين”.

وطالب أنس “المجلس الانتقالي اعتقال مرتكبي الجريمة وإحالتهم للتحقيق والمحاكمة العاجلة، محملاً المجلس الانتقالي أي تخاذل أو تأخير”.

من جانبه، نشر الموقع الرسمي للمجلس الإنتقالي، خبراً يفيد بأن رئيس المجلس قاسم الزُبيدي وجه بتشكيل لجنة للتحقيق في ملابسات ما تعرض له المواطن عبدالملك أنور احمد السنباني أثناء مروره في نقطة عسكرية تابعة لقطاع طور الباحة بمحافظة لحج.

بدورها، أدانت المجموعة الجنوبية المستقلة للدفاع عن حقوق الانسان ما تعرض له المواطن عبدالملك السنباني من اعتقال وتعذيب حتى الموت.

وقالت المجموعة، إن المجني عليه لا علاقة له بالاتهامات الواردة والتي أصدرت بعد تعذيبه حتى الموت، والتي أوردت اتهامات بالانتماء للحوثيين وحيازة أموال.

وطالبت المجموعة التحقيق بالحادثة وإحالة من ارتكبوا هذه الجريمة ليأخذوا جزائهم العادل كما حملت المجموعة الجنوبية المعنيين المسؤولية في حال التخاذل عن اتخاذ الإجراءات اللازمة والرادعة.

على صعيد متصل دانت، جمعية أبناء يافع الأمريكية – نيويورك، الحادثة الإجرامية التي أدت إلى مقتل الشاب السنباني، مطالبة بتقديم الجناة للعدالة جراء ما اقترفوه من جرائم وأعمال تخريبية هدفها زعزعة الأمن والاستقرار.

وتؤكد المعلومات الأولية، إلى أن نقطة عسكرية تابعة للواء التاسع صاعقة (تابع للمجلس الانتقالي) قطاع مديرية طور الباحة  في محافظة لحج، قامت باحتجاز الشاب اليمني الأمريكي عبدالله السنباني العائد من أمريكا، ومن ثم تقييده وتعذيبه وقتله، ما أثار موجة غضب واسعة على مواقع التواصل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق