أخبار محليةالأخبار الرئيسية

احتدام المعارك غربي مأرب والجيش اليمني يحرر مواقع جديدة

يمن مونيتور/ قسم الأخبار

احتدمت المعارك قرب مدينة مأرب شمالي اليمن، بين القوات الحكومية والحوثيين، حيث قتل نحو  76 حوثياً و18 من القوات الحكومية خلال أسبوعين.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، أن “قوات الجيش والمقاومة شنوا هجوماً على مواقع الحوثيين، في جبهة الكسارة، حررت خلاله مواقع جديدة كانت تتمركز فيها جماعة الحوثي، وكبدتها خسائر فادحة في العتاد والأرواح”.

على الصعيد، شنت مقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن، سلسلة غارات جوية استهدفت خلالها مواقع وتجمعات للحوثيين في ذات الجبهة.

وأسفر القصف، وفقا للمصدر ذاته، عن مقتل عدد من عناصر الحوثيين، وتدمير معدات وآليات قتالية تابعة لهم.

وفي وقت سابق، نقلت وكالة “الأناضول”، عن العقيد يحيى الحاسر من المنطقة العسكرية السادسة قوله، إن 76 حوثياً قتلوا فيما سقط 18 جنديًا من الجيش اليمني في المواجهات التي شهدتها محافظة مأرب خلال الأسبوعين الماضيين”.

والسبت أعربت الأمم المتحدة، عن قلقها إزاء تجدد القتال والخسائر البشرية في مدينة مأرب اليمنية.

وستأنف الحوثيون مطلع فبراير/ شباط الماضي تحرّكهم للسيطرة مدينة مأرب، الواقعة على بعد 120 كلم شرق العاصمة صنعاء، حيث يعيش قرابة مليوني نازح. لكنهم فشلوا في تحقيق أي تقدم كبير نحو المدينة الغنية بالنفط حيث يتلقون مقاومة كبيرة من الحكومة اليمنية والمقاومة الشعبية.

وتصاعدت الحرب في اليمن منذ عام 2014، عندما سيطر الحوثيون على صنعاء ومعظم محافظات البلاد ما أجبر الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، المعترف بها دوليا، على الفرار من العاصمة صنعاء.

وفي مارس/أذار2015 تشكل التحالف بقيادة السعودية لدعم الحكومة الشرعية ومنذ ذلك الوقت ينفذ غارات جوية ضد الحوثيين في أكثر من جبهة.

ويشن التحالف غارات جوية بشكل مستمر على مناطق سيطرة الحوثيين، ويطلق الحوثيون في المقابل صواريخ على المملكة العربية السعودية.

وقتل عشرات الآلاف نتيجة الحرب وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى سقوط أكثر من233 ألف يمني خلال السنوات الست.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق