أخبار محليةغير مصنف

الزياني يتحدث عن 6 محاور خليجية لدعم اليمن

قال الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبداللطيف بن راشد الزياني، إن دول مجلس التعاون قررت منذ بداية الأزمة في اليمن مد يد العون للأشقاء، واصفاً علاقات دول المجلس بصنعاء بأنها تاريخية، الأمر الذي انعكس على العمل لإيجاد حل سلمي لتجنيب اليمن الانزلاق في أتون الحرب الأهلية.

يمن مونيتور/ابوظبي/متابعات
قال الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبداللطيف بن راشد الزياني، إن دول مجلس التعاون قررت منذ بداية الأزمة في اليمن مد يد العون للأشقاء، واصفاً علاقات دول المجلس بصنعاء بأنها تاريخية، الأمر الذي انعكس على العمل لإيجاد حل سلمي لتجنيب اليمن الانزلاق في أتون الحرب الأهلية.
 وأضاف في محاضرة ألقاها الزياني أمس الأول بعنوان «مجلس التعاون لدول الخليج العربية.. الإنجازات والطموحات» بمركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية في أبوظبي «المبادرة الخليجية لم تستثن أي طرف من الأطراف، وعملت على دعم الحوار الوطني الشامل، وإجراء الانتخابات الرئاسية، وإعداد الدستور، وحينما كانت هناك عرقلة لهذا الحل، كان لزاماً التدخل العسكري لإعادة الحل السياسي».
وأوضح الزياني أن دول المجلس تعمل على 6 محاور في اليمن «هي الحل السياسي الدبلوماسي، وهو الخيار الأساسي الأول، والخيار العسكري الذي يهدف إلى إعادة الحل السياسي، والمحور الإنساني الإغاثي بوجود جمعيات الإغاثة، ومساعداتها لمختلف المناطق في اليمن، بينما المحور الرابع هو عدم جعل اليمن مرتعا للإرهاب من خلال الاهتمام بتعزيز الجانب الأمني، أما المحور الخامس فيكمن في العمل على إعادة إعمار اليمن، والتنمية الاقتصادية، والسادس وهو المحور الحقوقي، بتوثيق كل الانتهاكات من قبل لجنة وطنية، وأخرى عربية لحقوق الإنسان».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق