أخبار محليةالأخبار الرئيسيةمجتمع

وكالة أممية: 11 مليون طفل في اليمن يفتقرون للمساعدات المنقذة للحياة

يمن مونيتور/قسم الأخبار

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة يونيسف، اليوم الإثنين، إن 11 مليون من أطفال اليمن بحاجة إلى مساعدات إنسانية للبقاء على قيد الحياة.

وأفادت المديرة التنفيذية لليونيسف هنريتا فور في الاجتماع 8840 لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، في إحاطة قدمتها لمجلس الأمن الدولي أن مايقرب من 21 مليون شخص ، من بينهم 11.3 مليون طفل، يحتاجون إلى مساعدات إنسانية للبقاء على قيد الحياة.

وأضافت كما يعاني 2.3 مليون طفل من سوء التغذية الحاد، ويعاني ما يقرب من 400000 طفل دون سن الخامسة من سوء التغذية الحاد الوخيم وهم معرضون لخطر الموت الوشيك.

وأكدت أن أكثر من 10 ملايين طفل وما يقرب من 5 ملايين امرأة لا تستطيع الوصول بشكل صحيح إلى الخدمات الصحية.

وبينت المنظمة الدولية أنه منذ أكثر من ست سنوات، بدأ الكبار حربًا في اليمن. لقد فعلوا ذلك على الرغم من معرفة الخسائر الفادحة التي يفرضها الصراع العنيف على الأطفال.

وأشارت إلى أن الحرب التي دخلت عامها السابع الآن، خلقت أكبر أزمة إنسانية في العالم – تفاقمت بسبب الصحة العامة والعواقب الاجتماعية والاقتصادية لوباء COVID-19.

وقالت المسؤولة الأممية أن هذا العام تزايد النزوح ، حيث أصبح 1.6 مليون طفل نازحين داخليًا الآن بسبب العنف – لا سيما حول الحديدة ومأرب.

وأفادت أن الخدمات الأساسية مثل الرعاية الصحية والصرف الصحي والتعليم – وكلها حيوية للاستجابة الإنسانية – هشة بشكل لا يصدق وعلى وشك الانهيار التام.

وقال: يعد الافتقار الواسع للوصول إلى المياه المأمونة والكافية مصدر قلق بالغ. إن النازحين داخليًا معرضون بشكل خاص لانقطاع المياه المستمر عبر الخطوط الأمامية.

وحول التعليم أكدت المسؤولة الأممية أنه تأثر بشكل خطير بسبب الحرب، مشيرة في والقت ذاته إلى أن هناك مليونا طفل خارج المدرسة ولم يعد من الممكن استخدام مدرسة واحدة من كل ست مدارس.

وبينت أن ثلثا المعلمين – أكثر من 170000 مدرس في المجموع – لم يتلقوا رواتب منتظمة لأكثر من أربع سنوات بسبب الصراع والانقسامات الجيوسياسية. وهذا يعرض حوالي أربعة ملايين طفل إضافي لخطر انقطاع التعليم أو التسرب من التدريس حيث يترك المعلمون الذين لا يتقاضون رواتب التدريس لإيجاد طرق أخرى لإعالة أسرهم.

وقالت إن الأطفال لم يكملوا تعليمهم وأصبحوا محاصرون في حلقة من الفقر الدائم. إذا لم يتم دعم الأطفال غير الملتحقين بالمدارس أو أولئك الذين تسربوا مؤخرًا بشكل صحيح ، فقد لا يعودون إلى المدرسة أبدًا.

ودعت فور في إحاطتها إلى بذل كل جهد ممكن للحفاظ على سلامة الأطفال والالتزام الالتزامات القانونية لإبعادهم عن خط النار.

وأضافت أن هذا يشمل تجنيب البنية التحتية الأساسية التي يعتمد عليها الأطفال من الهجمات – مثل المرافق الصحية وأنظمة المياه والصرف الصحي.

وأكدت على أهمية احترام وحماية التعليم بما في ذلك المدارس والطلاب والمعلمين.

وأضافت أن ذلك أمر في غاية الأهمية للأطفال والشباب اليمنيين. وما زلنا نشعر بقلق بالغ إزاء شدة وتواتر التهديدات والاعتداءات على التعليم واستخدام المدارس لأغراض عسكرية. المقاصد.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق