أخبار محلية

مصادر تنفي مزاعم الحوثيين السيطرة على مديريتين بالبيضاء وسط اليمن

يمن مونيتور/ قسم الأخبار

نفت مصادر ميدانية عسكرية، اليوم الجمعة، ما أعلنته وسائل إعلام تابعة للحوثيين من السيطرة على منطقتين استراتيجيين في محافظة البيضاء (وسط) المحاذية لمحافظة مأرب (شمالا).

وقالت المصادر لـ”يمن مونيتور”، إنه لا صحة لما تحدث به الحوثيون حول السيطرة على مديريتي نعمان وناطع في محافظة البيضاء، ووصفت ذلك بمحاولة الجماعة المسلحة الرفع من معنويات مقاتليها.

وكان المتحدث العسكري باسم قوات الحوثيين يحيى سريع قال في بيان أوردته قناة “المسيرة” التابعة للجماعة، أن العمليات العسكرية “أدت إلى تحرير مديريتي نعمان وناطع” في محافظة البيضاء من القوات الحكومية.

وقال المتحدث إن مسلحي الجماعة “بصدد تطهير ما تبقى من جيوب” للقوات الحكومية “في محافظة البيضاء بعد تحرير معظم مناطقها” حد زعمه.

ومن شأن سقوط المديريتين ذات الموقع الاستراتيجي المحاذي لمحافظة مأرب الغنية بالنفط والغاز أن يعرّض الحكومة اليمنية لخطر داهم، ويعزز من الموقف التفاوضي للحوثيين في محادثات السلام.

وتتوسط محافظة البيضاء ثمان محافظات يمنية “مأرب وذمار، وصنعاء، ولحج، والضالع، وشبوة وأبين”.

ويقاتل رجال القبائل الحوثيين في معظم مديريات محافظة البيضاء منذ 2014 عندما حاول الحوثيون التقدم للسيطرة على المحافظة الاستراتيجية.

وتصاعدت الحرب في اليمن منذ عام 2014، عندما سيطر الحوثيون على صنعاء ومعظم محافظات البلاد ما أجبر الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، المعترف بها دوليا، على الفرار من العاصمة صنعاء.

وفي مارس/أذار2015 تشكل التحالف بقيادة السعودية لدعم الحكومة الشرعية ومنذ ذلك الوقت ينفذ غارات جوية ضد الحوثيين في أكثر من جبهة.

ويشن التحالف غارات جوية بشكل مستمر على مناطق سيطرة الحوثيين، ويطلق الحوثيون في المقابل صواريخ على المملكة العربية السعودية.

وقتل عشرات الآلاف نتيجة الحرب وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى سقوط أكثر من233 ألف يمني خلال السنوات الست.

كما تسبب القتال الدائر في البلاد بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ يحتاج نحو 24 مليون شخص إلى المساعدة الإنسانية أو الحماية، بما في ذلك 10 ملايين شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق