أخبار محليةحقوق وحرياتغير مصنف

رايتس ووتش: الحوثيون يعرضون مدرسة مكفوفين في صنعاء للخطر

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن الحوثيين في اليمن عرّضوا، بشكل غير شرعي، مدرسة للمكفوفين في صنعاء لخطر شديد عبر وضع قواتهم فيها.

يمن مونيتور/نيويورك/متابعة خاصة
قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن الحوثيين في اليمن عرّضوا، بشكل غير شرعي، مدرسة للمكفوفين في صنعاء لخطر شديد عبر وضع قواتهم فيها.
وأضافت “رايتس ووتش” في بيان لها أمس الأربعاء في يوم 5 يناير/كانون الثاني، ألقت قوات التحالف، الذي تقوده السعودية، قنبلة على المجمع. لم تنفجر القنبلة لكنها أصابت 4 مدنيين وأضرّت بالمركز الوحيد في العاصمة لذوي الإعاقة البصرية.
وقالت “شانثا راو باريغا” مديرة حقوق ذوي الإعاقة في هيومين رايتس ووتش: “يُظهر وضع المسلحين الحوثيين بالقرب من مدرسة للطلاب المكفوفين تجاهلا واضحا لحياة بعض المدنيين الأكثر عرضة للخطر.
وكشفت “رايتس ووتش” خلال مقابلة أجرتها مع مدير المركز “جميل الحميري” إن جماعة الحوثي عندما بدأ النزاع في اليمن أنشأت ، مكتبا لها في الطابق الأرضي لمبنى روضة الأطفال، كما وضعت حراسا عند مدخل المجمع.
وذكرت المنظمة  إنها زارت المجمع المؤلف من 3 مبانٍ في 6 يناير/كانون الثاني، حيث أجرت مقابلات مع 5 شهود عيان على الغارة، منهم 3 جرحى.
وقالت المنظمة إنها شاهدت أثناء زيارتها الوحيدة مركبة حوثية مموهة متوقفة خارج بوابة المجمع ومركبات حوثية مموهة تقوم بدوريات في المنطقة.
وطالبت “رايتس ووتش” جميع أطراف النزاع في اليمن اتخاذ الاحتياطات الممكنة كافة لتجنيب المدنيين الخاضعين لسيطرتهم آثار الهجمات. يشمل ذلك تجنب نشر قواتهم في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية قدر الإمكان، وإبعاد المدنيين عن مناطق تواجد القوات العسكرية.
وتابعت  يُحظر على الجميع استخدام المدنيين لحماية الأهداف العسكرية أو العمليات من الهجوم. يشير مصطلح “استخدام الدروع البشرية” إلى استخدام تواجد المدنيين لحماية القوات العسكرية أو جعل مناطقهم في مأمن من الهجوم. يعتبر ذلك جريمة حرب.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق