آراء ومواقف

“انتقام صالح”

مصطفى راجح

ثلاثة عقود ونيف في الحكم، ومات صغيراً. جعلته الجمهورية ملكاً غير متوج وهو القبيلي العكفي المجهول، ومات منتقماً من اليمن بكلها، حاضرها ومستقبلها.

في جولته الأخيرة، منحته ثورة 11 فبراير فرصة العمر ليخرج من داخل جبل أخطاءه المتراكمة، بماء الوجه وبالثروة التي جمعها وبالحصانة! فتغلبت عليه غريزة الإنتقام وعاد ليلعب لعبة مميتة أخيرة كانت طلقتها الأخيرة فوق رأسه.

حكم اليمن منفرداً بعد حرب 94 ، حكم الجمهورية اليمنية التي تمتلك ساحل يمتد على 2500 كيلومتر على البحرين الأحمر والعربي، وتحت سلطته 300 جزيرة وجرف صخري لا مثيل لها في المنطقة العربية على الأقل، وتحت سلطته بلد بشعب عظيم ونفط وغاز ، والأهم من ذلك تاريخ عريق ومناطق أثرية لو حازت اليمن الإستقرار ونالت مناطقها الاثرية والسياحية العناية اللازمة ، لتحولت اليمن إلى نموذج عربي للإستقرار والنمو والجذب السياحي ، لكنه كان صغيراً ومدمناً للدسائس والحرشة والمماحكات.

حتى الجانب الإيجابي من وجه نظامه في الثمانينات “حكومة المتعلمين والتكنوقراط، عبدالعزيز عبدالغني والعطار ومكي والإرياني “تلاشى تحت نشوة انتصار نظامه في حرب 94، وصعدت الغرائز كلها لتحكم اليمن بالنخيط والصوالين والمشائخ والمرافقين.

لعب بالبيضة والحجر معتقداً أن بإمكان فهلوته أن تمسك بالخيوط كلها في يده إلى ما لا نهاية.

ناور في قضايا تشرخ النسيج الوطني والوحدة الوطنية.

تلبسته ذهنية القبيلي المتعصب بينما هو قاعد على كرسي حكم الجمهورية اليمنية.

استخدم قضايا صعده والجنوب كأوراق كوتشينة، وكأنه يلعب في ارض بعيدة في المتجمد الشمالي، بينما اللاعبون الاقليميون يمرقون من بوابة “فهلوته” وأخطاءه ليعضدون أوراقهم المستقبلية.

وظف إمكانيات الدولة للإستقطاب والإخصاء والإحتواء ، وعند الضرورة للتصفيات والاغتيالات ، وفِي نهاية المطاف كانت النتيجة بلدا ملغماً ، ونخبة منخورة ، وأرض يباب مفتوحة أمام قنابله المفرخة وأمام الإنبعاثات الماضوية وأمام التغول الخارجي على حد سواء.

كان بإمكان علي صالح حتى اللحظة الأخيرة ، على سبيل المثال ان يبقى في السعودية او امريكا او اثيوبيا التي عرضت عليه ، وان يحتفظ بثروته وببعض منطق يحاجج به فيما لو سقطت الدولة بدون رقصته الاخيرة ، لكن قلبه كان أسودا ، ونظرته دامية ، وجمجمته أصغر بكثير من أن تستقر على إختيار الترفع عن الولوغ في الإنتقام وخيار شمشون.

لو امتلك أحد المعدمين الشرهين للغرائز والسلطة إمكانية حياة شبيهة بحياته لمدة عام واحد ،لخرج  منها متسامحا مع العالم وكارها لكل ما أُتخم به وما مارسه من إشباع للغرائز والتسلط ، لكن جوع صالح كان منغرساً في الروح ولا شفاء منه.

ما الذي كان يريده او ينقصه بعد ثلاثة عقود ونيف ؟!

لقد أراد أن يرى اليمن صورة طبق الأصل للحطام المنثور في باحة أعماقه. لقد أراد أن يرى اليمن مكسورة مثل ذاته. أراد أن يراها مهزومة مثله. ولا يقدم على هكذا انتقام إلا مسخ متجرد من كل إنتماء لليمن والقيم والوطنية والأخلاق والإنسانية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق