أخبار محليةالأخبار الرئيسية

الرئاسة اليمنية: لا معلومات كافية تدعم وجود قواعد إماراتية في بعض الجزر اليمنية

يمن مونيتور/ قسم الأخبار

علقت الرئاسة اليمنية، على ما أوردته بعض التقارير الغربية، حول وجود قواعد عسكرية إماراتية، في بعض الجزر اليمنية الهامة، دون موافقة من الرئيس الشرعي للبلاد.

وقال مدير مكتب الرئاسة اليمنية عبد الله العليمي خلال مؤتمر صحفي عقد عبر تقنية الفيديو كونفرانس، نظمه برنامج “اليمن في الإعلام الدولي” التابع لمركز صنعاء للدراسات، إن إنشاء قواعد عسكرية في الجزر اليمنية لم يكن وفق اتفاق بين الرئيس اليمني عبدربه  منصور هادي والامارات.

أشار العليمي إلى عدم وجود معلومات كافية تدعم مثل هذه الأخبار التي تتعلق بإقامة قواعد إماراتية في الجزر اليمنية، كما أن الرئيس هادي لم يوقع اي اتفاقات بهذا الشأن مع أي جهة.

ولفت إلى أن التواصل مستمر مع الإمارات بشكل مستمر لإزالة أي التباسات أو أي إشكاليات طارئة وبما يعزز من العلاقة المشتركة مع الجانب الإماراتي.

وكانت تقارير صحفية، كشف في وقت سابق، عن تفكيك دولة الإمارات قاعدتها العسكرية في إريتريا، والتي تعرف بقاعدة عصب، ونقل منشآتها وآلياتها العسكرية إلى جزيرة ميون اليمنية الواقعة بالقرب من باب المندب، والتي تربط بين البحر الأحمر والبحر العربي وخليج عدن، من أجل وجود دائم في تلك المنطقة الحيوية”.

كما أفادت تقارير أخرى، عن قيام الإمارات بعد فرض كامل سيطرتها على جزيرة سقطرى منتصف العام الماضي، بدأت التحركات الميدانية لتحويل الجزيرة إلى قاعدة عسكرية لتكون ذراعاً استخباراتياً جديداً لحماية مصالحها في تلك المنطقة الحيوية من الإقليم.

وأفادت التقارير أن أبوظبي شرعت بالفعل في إنشاء تلك القاعدة، لافتة إلى أن الموقع المراد تدشين القاعدة به يعد من أهم المواقع الجبلية الاستطلاعية المطلة على البحر، وسيتم استحداثه كموقع عسكري لأول مرة، بمشاركة إسرائيلية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق