كتابات خاصة

جفاف المياه.. مأساة كبيرة تهاجم تعز

جفاف المياه، معاناة أخرى يعاني منها أبناء تعز، كدرٌ يضاف إلى كدر المعاناة والأوجاع التي لم تسلم منها هذه المدينة يومًا، اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القناطين هذا الدعاء الذي يدعون به أبناء هذه المدينة كلما ضاق بهم الحال وتكاثرت عليهم المصائب، فلعل نزول قطرات المطر قد يفك عنهم بعض كربهم التي يعانون منها طوال الوقت والتي تتكاثر كلما مر الزمن وكلما جد جديد من المآسي المتواصلة، فالله وحده هو الكريم الرحيم الذي يعطي دون انتظار مقابل وهو الرحيم بعباده المتعبين، لذا كم يفزع الناس لأداء صلاة الاستسقاء.

جفاف حاد في المياه ومنظمات تتبرع بالمياه للسكان في الحارات، يكون ذلك بتعيين مشرف على كل خزان وضع سيبلـا لله وخدمةً للناس، ومن المشرفين من يكون عائقًا كبيرًا أمام الناس في أخذهم لما يستحقون من المياه في اليوم الواحد  إذ كثيرًا  ما تراهم يخفون الماء عن الناس  ويتم توزيعه لمن أرادوا فقط وخفيةً عن الآخرين ناهيك عن المن الذي يمنه على الناس ذلك الإنسان الذي عين مشرفًا على هذا الخزان أو  ذاك.

جنون كبير تجاه الماء تجده هنا فالناس يتنقلون من مكان لآخر  يبحثون عنه مشيًا على الأقدام أو ركوبًا في باصات مستأجرة لذلك الغرض، بعد أن توقفت بعض المنظمات عن تقديم المساعدة للناس في جانب الماء مما جعل الناس يشعرون بالقلق الكبير إزاء ذلك، فهم الذين كانوا يحصلون على ماء كاف لهم كل يوم وبالمجان، هم اليوم يتخبطون بحثًا عنه سواء وجدوه بالمجان بعد جهد ومشقة كبرى في التنقل، أو أنهم يقومون بشرائه بمبالغ كبيرة للغاية فجشع بائعي المياه يزداد كلما زادت الحاجة لذلك وهذه هي طبيعة التجار حيثما حل الإنسان أو رحل.

هذا الجفاف في المياه أرق الكثير من الناس وأدخل لقلوبهم القلق الكبير وأودى بهم في المعيشة الضنكاء، كل ذلك يحدث أمام مرأى ومسمع من السلطات المحلية التي لم تحرك ساكنًا إزاء ذلك على الرغم من أن هذه الأزمة في المياة ليست وليدة اللحظة وإنما لها وقت كبير من زمن ابتدائها،  والسلطة المحلية هي التي لها القدرة على حل هذه الأزمه فهي على الأقل تستطيع أن توقف التلاعب في أسعار المياه وإيقاف بائعي المياه المتلاعبين بأسعاره الذين يستغلون الوضع الذي يعيشه المواطن جراء هذا الجفاف الحاد والأزمة الكبرى، هي القادرة على أن تصدر حكمًا في أن يكون سعر الوايت الواحد سعرًا يستطيع أن يتقبله المواطن ويتعامل معه لكن ذلك لم نجده وهذا ما يثير فينا الفضول لنسأل عن دورها في هذا المجال أو ليس الماء هو أساس الحياة؟ فمتى سيأتي الوقت لإيجاد حل لهذا؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق