أخبار محليةالأخبار الرئيسيةتراجم وتحليلاتتقارير

داخل مدينة تعز المحاصرة.. عائلات يمنية فقدت كل شيء وتعاني أوقاتاً صعبة

يمن مونيتور/ ترجمة خاصة:

كانت تعز في يوم من الأيام مدينة مزدهرة تُعرف باسم عاصمة الثقافة اليمنية، لكنها اليوم في حالة خراب. المنازل مهجورة وخالية على طول الشوارع التي كانت هادئة في يوم من الأيام-كما يشير تقرير للمجلس النرويجي للاجئين وهي منظمة دولية لها أنشطة في اليمن.

ومنذ وقت ليس ببعيد، كان “عبد الله” البالغ من العمر 65 عامًا مالكًا مريحًا يؤجر معظم منزله المكون من طابقين في حي الزهراء القديم. لكنه الآن هو وعائلته يحتمون في غرفتين في فندق مهجور، غير قادرين على العودة إلى المنزل.

قال لنا: “هربت بملابسي التي ظهري”.

يعيش عبد الله في واحدة من أكثر النقاط الساخنة دموية في اليمن. وخُمس الوفيات من المدنيين في اليمن قُتلت في تعز. كما لا تزال المستشفيات والمدارس وشبكات المياه تتضرر.

ويشن الحوثيون قصفاً على المدينة المحاصرة منذ 2016، كما يتمركز القناصة الحوثيون في معظم التباب والمباني العالية في أطراف المدينة، وينشرون الألغام المتفجرات في المناطق التي غادروا منها.

وعند هروبهم كسر نجل عبدالله ساقه وهو يركض من منطقة إطلاق النار، والآن لا يستطيع المشي بدون عكازات.

وعلى الرغم من أن الوضع كان سيئاً لكن على الأقل كان للأسرة منزل. وقبل ثلاث سنوات، اندلع القِتال في حيّهم، جمع عبد الله عائلته وهرب من الشوارع المألوفة تاركًا وراءه كل شيء.

 

كل شيء آخر يمكن استبداله”

يقول عبدالله: “لم نفكر في أي شيء سوى الفرار”. “كان الوجود على قيد الحياة أكثر أهمية. كل شيء آخر يمكن استبداله”.

لجأ عبد الله وزوجته وثلاثة من أبنائهم إلى فندق فارغ. احتل آخرون ممن فروا من القتال الغرف المجاورة. أعطت منظمة إغاثة عبد الله ست بطانيات وست مراتب، والتي يقول إنها كانت مساعدة كبيرة في ذلك الوقت.

عندما انتقل القتال إلى مناطق أخرى من المدينة، عاد عبد الله لتفقد منزله.

وجد أنه لا يمكن التعرف عليه تقريبًا. تم تفجير الجدران من الخارج، مما أدى إلى ملء الغرف بالركام وعبثت الرياح والأمطار، وحدثت حفرة في السقف.

من بين الأنقاض، وجد عبد الله شظايا القذائف التي أصابت مبناه. أظهرها بينما كنا نسير معًا عبر ما تبقى من منزله.

يقول: “كل شيء في الداخل دمر”. “لقد فقدت كل شيء”.

يتذكر عبد الله كيف كان الحال عندما تكون مالكًا مع مستأجريه. يقول إنهم عندما كان المستأجرين يكافحون لدفع الإيجار، كان يسمح لهم في كثير من الأحيان بتخطي شهر أو دفع مبلغ أقل: “لم أكن قاسيًا على أي شخص”.

عبدالله هو أب لعشرة أبناء، ولم يكن الإيجار الذي حصل عليه كافياً لإبقائهم في رفاهية. باع عبد الله الماء لجلب القليل من المال الإضافي. لكنه يقول: “كنت راضيًا عن دخلي. إذا رضيت بما يعطيك الله، ستكون أغنى الناس”.

 

فقدان منزل آخر

خلال الأشهر الستة الأولى، سمح صاحب الفندق للضيوف الخائفين بالإقامة مجانًا. ثم طلب المالك الإيجار. كانت صدمة بالنسبة لعبد الله عندما أدرك أنه ليس لديه وسيلة للدفع. بعد كل ما مروا به، هل ستخرج عائلته الآن إلى الشوارع؟

لحسن الحظ، ساعد مشروع جديد في إبعاد عائلة عبد الله عن الشوارع. تتلقى مائة عائلة في مدينة تعز الآن مساعدة مالية من المجلس النرويجي للاجئين للعثور على مأوى، وذلك بفضل تمويل من الحكومة الألمانية. يخبرنا عبد الله: “تساعدنا هذه الأموال في دفع الإيجار وشراء الأرز وغاز الطهي وغير ذلك من الأساسيات لعائلتي”.

 

كنا نعيش في رفاهية

كما فرت صفية محمد سيف من حي الزهراء وانقلبت حياتها رأساً على عقب بسبب الحرب.

تشرح قائلة: “كنا نعيش في رفاهية وراحة”. “منزلنا مبني من الرخام. كان لدينا مراحيض وسخانات. لكن كل شيء دُمر”.

ذات مرة، سافرت صفية إلى الخارج في إجازة مع زوجها. الآن لا يمكنها حتى دفع الإيجار لمكان إقامتها. وتقول: “سنقوم بدفع 20 ألف ريال يمني [ما يعادل 28 دولارًا أمريكيًا] من الأموال التي تلقيناها من المجلس النرويجي للاجئين إلى المالك وسنشتري ورقة بلاستيكية لوضعها على الأرض”.

صفية وعبد الله يواجهان أوقات صعبة. الوضع في مدينة تعز يتدهور مع تصاعد القتال والقصف مرة أخرى. حيث يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات في صفوف المدنيين بشكل شبه يومي، مع تضرر المزيد من المنازل واضطرار المزيد من العائلات إلى الفرار.

لكن على الأقل في الوقت الحالي لديهم سقف فوق رؤوسهم وقليل من راحة البال.

المصدر الرئيس

Inside a besieged city: a life left in ruins

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق