منوعات

مليار جرعة للقاحات كوفيد-19 ستنتجها ثلاث دول في الهند

يمن مونيتور/وكالات

تعهد زعماء الولايات المتحدة واليابان وأستراليا والهند، بإنتاج مليار جرعة للقاحات مضادة لفيروس كوفيد-19، في الهند بحلول نهاية عام 2022.

وأظهرت معلومات أولية من التجربة الثالثة للقاح كوفاكسين ضد فيروس كورونا، المصنع في الهند بدعم حكومي، أنه فعّال بنسبة 81%.

سيتناول هذا الالتزام بشكل خاص اللقاح الأميركي جونسون آند جونسون. وعملياً، ستساهم مؤسسات مساعدات التنمية الأميركية واليابانية في تمويل إنتاج هذه اللقاحات من قبل شركة “بيولوجيكل-اي” الهندية.

قال الديبلوماسي الهندي البارز هارش-في شرينغلا للصحافيين في نيودلهي “نحن نتحدث عن استثمارات ضخمة لتعزيز قدرات إنتاج اللقاحات في الهند للتصدير إلى دول في منطقة المحيطين الهندي والهادئ”.

قال مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جيك سوليفان إنّ “القادة الأربعة اتخذوا التزاما مشتركا رائعا: مع قدرات الإنتاج الهندية والتكنولوجيا الأميركية والتمويل الياباني والأميركي والخدمات اللوجستية الأسترالية، تعهدت (الرباعية) بتقديم ما يصل إلى مليار جرعة” إلى جنوب شرق آسيا ومنطقة المحيطين الهندي والهادئ “وما يتجاوزهما بحلول نهاية عام 2022”.

وافقت وكالة الأدوية الأوروبية على لقاح فيروس كوفيد-19 المكون من جرعة واحدة من شركة جونسون آند جونسون يوم الخميس، وهو رابع لقاح يحصل على الضوء الأخضر للاستخدام عبر الاتحاد المكون من 27 دولة، والذي يكافح من أجل إطلاق برنامج التطعيم الخاص به وسط مشكلات حادة متعلقة بسلسلة التوريد والمشاحنات الدبلوماسية والروتين البيروقراطي. وتم إعطاء 43 مليونا جرعة من مختلف اللقاحات عبر الاتحاد الأوروبي تقريبًا.

أعطت الجهات الرقابية الصحية الهندية موافقة استثنائية لاستخدامه في الطوارئ في يناير/ كانون الثاني الماضي، قبل اكتمال المرحلة الثالثة لتجريب استخدامه، ما أثار شكوكا وتساؤلات من الخبراء في هذا الصدد.

بدأت الهند برنامجها للتلقيح، والذي يمثل أكبر جهد مبذول للتحصين في العالم، مطلع شهر يناير/كانون الثاني. ولقحت حتى الآن أكثر من 20 مليون شخص- وقد أُعطي العاملون في الرعاية الصحية وفي خط المواجهة مع فيروس كورونا الأولوية في الحصول على اللقاح في المرحلة الأولى. ثم الأشخاص فوق الستين أو الشريحة العمرية بين 45 و 59 ومن لديهم أمراض أخرى؛ والذين يجري تطعيمهم في الوقت الراهن.

أرسلت الهند حتى الآن 58 مليون جرعة لقاح إلى 66 دولة في أمريكا اللاتينية والكاريبي وآسيا وأفريقيا، ومن بين البلدان التي تسلمت اللقاحات بريطانيا وكندا والبرازيل والمكسيك.

صُدّر كل من لقاح كوفيشيلد وكوفاكسين حتى الآن -بعضها قُدّم في صيغة “هدية” والبعض الأخر في سياق صفقات تجارية وقعت بين الشركات المصنعة للقاح والدول التي طلبته. وقُدّم الباقي تحت ما يعرف ببرنامج كوفاكس الذي تديره منظمة الصحة العالمية، ويؤمل أن يتم عبره تسليم أكثر من ملياري جرعة إلى 190 بلدا خلال أقل من عام.

تقول وزارة الخارجية الهندية إن الهند ستستمر بتجهيز اللقاحات في عموم العالم بعد أن تأخذ في الاعتبار الاحتياجات المحلية والطلب العالمي والالتزامات الأخرى، وفق ما نشرته BBC.

 

Tags: الهندكورونا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق