أخبار محليةالأخبار الرئيسية

“الانتقالي الجنوبي” يعلن رفض أي حل للأزمة اليمنية يتضمن بقاء “الوحدة”

يمن مونيتور/ قسم الأخبار:

أعلن مسؤول في المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات، يوم السبت، أن أي حل للأزمة اليمنية يتضمن “بقاء الوحدة” غير مقبول. مجدداً رفض المرجعيات الثلاث.

وقال نائب رئيس الدائرة الإعلامية في المجلس الانتقالي الجنوبي منصور صالح، “أي توجه لفرض حلول للأزمة في اليمن على أساس بقاء الوحدة، ولو في أبسط أشكالها” غير مقبول.

ونقلت وكالة سبوتنيك الروسية عن “صالح” قوله “طرح أي حلول على أساس بقاء الوحدة يجعل من خيار العنف والمواجهة خيارا قائما، ما يعني عدم تحقق حالة الاستقرار المنشودة في المنطقة”.

وجدد موقف المجلس الرافض لمرجعيات الحل الثلاث (المبادرة الخليجية ومؤتمر الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن 2216)، وهي المرجعيات التي تستمر الحكومة الشرعية والتحالف في التأكيد عليه.

وقال “صالح”: الحديث عن المرجعيات الثلاث كأساس للحل في اليمن، لن يكون  سوى تأسيس لمشروع حرب قادمة.

وزعم صالح أن ما وصفه ب”الشعب الجنوبي” –جنوب اليمن- يرفض “الوحدة بل إن مزاج واسع في الشارع الجنوبي يرفض حتى فكرة “يمننة” الجنوب”.

وتدعم الإمارات العربية المتحدة وتمول المجلس الانتقالي الجنوبي الذي تأسس في 2017م، وهو شريك في تشكيل الحكومة اليمنية التي قامت وفق اتفاق الرياض الذي ترعاه السعودية.

ويأتي تصريح المجلس الانتقالي الجنوبي في وقت تسعى الأمم المتحدة والمبعوث الأمريكي الجديد لليمن إلى جمع الأطراف من أجل التوصل إلى حل سياسي في البلاد ينهي الحرب المستمرة منذ أكثر من ست سنوات بين الحوثيين والحكومة الشرعية.

وتؤكد الأمم المتحدة والمجتمع الدولي على “الوحدة اليمنية” كأساس لأي تفاوض أو مشاورات لإنهاء الصراع.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق