عربي ودولي

هجوم أربيل.. إدانات قوية للاعتداءات الصاروخية وتضامن واسع مع العراق

(شينخوا)

أدانت عدة دول ومنظمات عربية وإقليمية اليوم (الثلاثاء)، بشدة “الهجمات الصاروخية الإرهابية” التي استهدفت مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان شمالي العراق، وسط حركة تضامن واسعة مع العراق في مواجهة الإرهاب.

وتعرضت أربيل مساء أمس الإثنين لهجوم بالصواريخ، سقط بعضها على مطار المدينة، فيما سقطت صواريخ أخرى على مناطق متفرقة، ما أسفر عن مقتل مقاول يعمل مع قوات التحالف الدولي، وإصابة تسعة أشخاص بينهم جندي أمريكي.

وأعلنت مجموعة مجهولة تطلق على نفسها اسم “سرايا أولياء الدم” مسؤوليتها عن الهجوم، مؤكدة أنها استهدفت “قوات الاحتلال الأمريكي” شمالي العراق بـ 24 صاروخا.

واعتبر الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط، أن هذه الاعتداءات الصاروخية على أربيل “تشكل تصعيدا خطيرا يستهدف النيل من هيبة الدولة العراقية، وتقويض الأمن والاستقرار في إقليم كردستان العراق”.

وأكد المسؤول العربي، في بيان “أهمية تجاوز الخلافات القائمة بين أربيل وبغداد، من أجل توحيد الجهود لمواجهة التحديات المشتركة، والتصدي للمحاولات الآثمة التي تستهدف أمن واستقرار العراق”.

وشدد أبوالغيط، على أن “استقرار إقليم كردستان العراق ركيزة مهمة بالنسبة لاستقرار العراق”.

وعبر عن “تضامن الجامعة العربية مع العراق في حربه ضد الإرهاب، ودعم جهود الحكومة العراقية والخطوات التي تتخذها في كل ما من شأنه أن يحفظ هيبة الدولة العراقية وسيادة العراق، ويسهم في استعادة الأمن والاستقرار في كافة ربوعه”.

من جانبه، استنكر الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية نايف فلاح الحجرف، الهجمات الصاروخية الإرهابية على أربيل، بما في ذلك الهجوم الصاروخي الذي وقع في محيط مطار المدينة.

وأعرب الحجرف، في بيان عن “تضامن مجلس التعاون مع العراق في محاربة الإرهاب وتعزيز الأمن والاستقرار في أراضيها”.

وأكد مواقف مجلس التعاون الثابتة تجاه الإرهاب، ونبذه لكافة أشكاله وصوره، ورفضه لدوافعه ومبرراته، أياً كان مصدره، والعمل على تجفيف مصادر تمويله ودعمه.

كذلك شجبت منظمة التعاون الإسلامي، بشدة “العمل الإرهابي” الذي تعرضت له أربيل.

وأشارت المنظمة، إلى موقفها الثابت الذي يدين الإرهاب بكافة أشكاله.

بدورها، أدانت مصر “الحادث الإرهابي البغيض” في أربيل، وأكدت دعمها للعراق فيما يتخذه من إجراءات لحماية أمنه وصون استقراره.

وعبرت وزارة الخارجية المصرية، في بيان، عن “ثقتها في قدرة العراق على التصدي الحاسم لتلك الممارسات الإرهابية، التي لن تثنيه عن جهوده الدؤوبة في بسط الأمن على ربوعه، بما يحفظ استقراره ويصون مقدراته الوطنية”.

الأمر نفسه بالنسبة للكويت، التي استنكرت الهجمات الصاروخية التي تعرضت لها مدينة أربيل.

وعبرت وزارة الخارجية الكويتية، في بيان، عن “قناعتها بأن مثل هذه الأعمال الإجرامية لن تثني الأشقاء في العراق عن مواصلة جهودهم في طريق بسط الأمن وسيادة القانون”.

وأكدت “تضامن الكويت مع العراق وتأييده في كل ما يتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنه واستقراره”.

وشاطرت الإمارات الدول العربية نفس الموقف، وأدانت بشدة “الأعمال الإجرامية” التي تعرضت لها أربيل.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، في بيان، رفض دولة الإمارات الدائم لجميع أشكال العنف والإرهاب، التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار، وتتنافى مع القيم والمبادئ الدينية والإنسانية.

وأعربت عن خالص تعازيها ومواساتها لأهالي الضحايا جراء هذه “الجريمة النكراء”، وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين.

بينما دعت قطر إلى تجنب التصعيد في العراق بعد الهجوم الصاروخي على مطار أربيل.

وقالت وزارة الخارجية، في بيان إن “قطر تعرب عن إدانتها واستنكارها الشديدين للقصف الصاروخي الذي استهدف محيط مطار أربيل الدولي”.

وأضاف البيان أن الدوحة تدعو إلى اتباع سياسة ضبط النفس، وتجنب مظاهر التصعيد في العراق بما يحفظ الأمن والاستقرار في المنطقة.

وجدد موقف قطر الثابت من رفض العنف والإرهاب مهما كانت الدوافع والأسباب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق