عربي ودولي

عشرات القتلى والجرحى في تفجير داخل مسجد غربي باكستان

يمن مونيتور/ وكالات

أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية، السبت، مقتل 30 عنصراً من حركة طالبان في تفجير داخل مسجد بمقاطعة دولت آباد، في ولاية بلخ شمال غربي البلاد، فيما قُتل 5 من قوات الأمن، وأُصيب بعض المدنيين.

وقالت الوزارة، في بيان، إن المقاتلين كانوا مجتمعين في المسجد للتدرب على صنع القنابل، منوهة إلى أن من بين القتلى 6 أجانب (لم تحدد جنسياتهم).

فيما لم يصدر أي تعقيب من طالبان حول بيان وزارة الدفاع.

في وقت سابق اليوم، قُتل 5 من أفراد قوات الأمن الأفغانية، بينهم قائد، فضلاً عن إصابة 7 عناصر شرطة بجروح خطيرة، و3 مدنيين، في تفجيرات في شرق وجنوب البلاد.

بعض تلك التفجيرات تمت عبر سيارات مفخخة، أحدها استهدف موقعاً أمنياً في مقاطعة أرغنداب بولاية قندهار (جنوب)، وآخر استهدف سيارات الشرطة بولاية كونار شرقي البلاد.

فريد مشال، مدير شرطة الولاية، أشار إلى أن التفجيرات التي حدثت، السبت، تسببت في إلحاق أضرار بمدرسة وعدد من المنازل المجاورة.

وإلى الآن لم تُعلن أي جماعة مسلحة مسؤوليتها على الفور عن الهجمات التي تأتي وسط تصاعد العنف في أفغانستان، مع اشتداد حدة الاشتباكات بين القوات الحكومية ومسلحي حركة طالبان.

يذكر أن يوم الخميس، 11 فبراير 2021، لقي 31 عنصراً من حركة طالبان، بينهم قيادات لدى الحركة، مصرعهم في غارة للقوات الجوية الأفغانية، بولاية بلخ، شمالي البلاد.

جاءت تلك العملية بعدما شنّت القوات الجوية غارة على أهداف لطالبان، في منطقة “تشاربولاق” التابعة لبلخ، بحسب بيان صادر عن قيادة فيلق شاهين 209 الأفغانية.

سبق هذا التطور الجديد تصريحات للأمم المتحدة، تفيد بأن مسلحين مجهولين هاجموا موكباً للمنظمة الدولية على مشارف العاصمة الأفغانية، الخميس، فقتلوا خمسة من أفراد الأمن الأفغان كانوا يرافقون عربات الأمم المتحدة.

بينما نفى متحدث باسم حركة طالبان علاقتهم بهذا الهجوم الذي وقع قرب كابول، لكن مسؤولاً بوزارة الداخلية الأفغانية أكد أن الحركة تقف وراءه.

جدير بالذكر أن الهجمات على القوات الدولية والأجانب نادرة الحدوث منذ أن وقّعت طالبان اتفاقاً مع واشنطن قبل نحو عام لانسحاب القوات.

يأتي هذا العنف المتواصل والمُتبادل في الوقت الذي تعثرت فيه محادثات السلام التي جرت في قطر بوساطة أمريكية، بين ممثلين عن الحكومة الأفغانية وطالبان خلال الأشهر الماضية.

حيث يقوم فريق الرئيس الأمريكي جو بايدن بمراجعة اتفاق إرساء السلام الذي أبرمته حكومة سلفه دونالد ترامب مع طالبان، في فبراير/شباط 2020. ويقضي الاتفاق بمغادرة جميع القوات الأمريكية والقوات المتحالفة أفغانستان، بحلول الأول من مايو/أيار 2021.

تجدر الإشارة إلى أن أفغانستان تعاني حرباً منذ عام 2001، حين أطاح تحالف عسكري دولي، تقوده واشنطن، بحكم طالبان، لارتباطها آنذاك بتنظيم القاعدة، الذي تبنى هجمات 11 سبتمبر/أيلول من العام نفسه في الولايات المتحدة.​​​​​​​

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق