أخبار محليةالأخبار الرئيسية

البرلمان اليمني يطالب مجلس الأمن بموقف واضح وصريح تجاه “التصعيد الأخير للحوثيين”

يمن مونيتور/ قسم الأخبار

قال البرلمان اليمني، الثلاثاء، إن “التصعيد الأخير للحوثيين يمثل رداً على كل دعوات السلام الأممية واستمراراً في إفشالها لكافة الجهود تبذلك بشأن إنهاء الحرب غير مكترثة للمعاناة الإنسانية”.

جاء ذلك في بيان لهيئة رئاسة مجلس النواب (البرلمان)، رداً على صدور أحكام حوثية بالإعدام لـ 11 برلمانياً، وتعليقاً على التصعيد العسكري باتجاه محافظة مأرب

ووصفت هيئة رئاسة مجلس النواب (البرلمان) في البيان جماعة الحوثي بـ”جماعة فاشية”، لا يمكن القبول أو التعايش معها.

وقال البرلمان، إن “التعايش مع جماعة فاشية تحكم بإعدام عشرات البرلمانيين دون حياء او خجل يعتبر أمر مستغرب وغير مقبول طالما استمرت هذه الجماعة في أعمالها العدائية والإجرامية”.

وكانت مصادر حقوقية، ذكرت أن جماعة الحوثي أصدرت حكماً من المحكمة الجزائية المتخصصة الواقعة تحت سيطرتها في العاصمة صنعاء، بالإعدام لـ 11 عضواً في مجلس النواب، بينهم رئيس فرع حزب الإصلاح في محافظة عدن إنصاف مايو والشيخ القبلي البارز، ورجل الأعمال حميد عبد الله الأحمر.

ودعت هيئة رئاسة مجلس النواب المجتمع الدولي والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن والاتحاد البرلماني الدولي والبرلمانات في العالم لإتخاذ موقف صارم وحازم من هذا التصعيد.

وحثت هيئة رئاسة البرلمان، المجتمع الدولي إلى مراجعة المواقف الأخيرة التي اعتبرتها “الحوثي” تصريح عبور لمزيد من العمليات العدائية والهجمات الإرهابية على المدنيين، ومحاولة فرض أمر واقع .

كما طالب البرلمان المجتمع الدولي بموقف واضح وصريح يحد من صلف هذه “الجماعة” ويكبح جماح جرائمها التي تمارسها بحق الشعب اليمني ونوابه.

والثلاثاء، قال الجيش اليمني إن جماعة الحوثي استهدفت مدينة مأرب المكتظة بالنازحين، بنحو ثمانية باليستية، خلال الـ48 الساعة الماضية، نتج عنها مقتل أربعة أشخاص وإصابة 12 آخرين إلى جانب إرسال عددا من الدرونز المفخخة على المدينة تم اسقاط اثنتين منها”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق