أخبار محليةالأخبار الرئيسية

الحوثيون يحكمون على 11 برلمانياً بالإعدام رمياً بالرصاص بينهم “حميد الأحمر”

يمن مونيتور/قسم الأخبار

قالت مصادر حقوقية، أمس الثلاثاء، إن جماعة الحوثي المسلحة، أصدرت حكماً من المحكمة الجزائية المتخصصة الواقعة تحت سيطرتها في العاصمة صنعاء، بالإعدام لـ 11 عضواً في مجلس النواب (البرلمان) بينهم رئيس فرع حزب الإصلاح في محافظة عدن إنصاف مايو والشيخ القبلي البارز، ورجل الأعمال حميد عبد الله الأحمر.

وقال رئيس هيئة الدفاع عن المعتقلين والمخفيين قسرياً، المحامي عبد الباسط غازي، إن المحكمة الجزائية المتخصصة التابعة للحوثيين برئاسة القاضي محمد مفلح «حكمت بإدانة وإعدام 11 برلمانياً من أعضاء مجلس النواب، في مقدمتهم الشيخ حميد عبد الله الأحمر، رمياً بالرصاص حتى الموت، وأن ينفذ الإعدام في ميدان التحرير أمام مجلس النواب بصنعاء».

وأضاف أن القاضي أرجع حيثيات هذا الحكم المشدد إلى «مشاركة المتهمين في اجتماع مجلس النواب الذي سمّاه باجتماع (الغدر والعمالة والخيانة والارتزاق) المنعقد في مدينة سِيئون في محافظة حضرموت العام الماضي». وأوضح أن حكم المحكمة الحوثية اشتمل أيضاً على مصادرة كافة ممتلكاتهم في الداخل والخارج وتوريدها إلى خزينة الحوثيين في صنعاء.

وقال إن المحكوم عليهم بالإعدام من أعضاء مجلس النواب هم: إنصاف مايو، بكيل الصوفي، حميد الأحمر، زيد الشامي، سعيد دومان، علي حسين عشال، علي المعمري، غالب القرشي، محمد رشاد العليمي، نجيب غانم الدبعي، وعباس النهاري. وذكر أن المحكمة أحالت أيضاً كلاً من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان آل سعود، وفهد العتيبي، ومحمد عسيري، وولي عهد دولة الإمارات محمد بن زايد، والرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، والسفيرين الأمريكي والبريطاني بصنعاء، للتحقيق أمام النيابة العامة الحوثية «بواقعة الاشتراك في عصابة مسلحة لشن الحرب على اليمن وإلقاء القنابل العنقودية على الشعب اليمني».

وعلق “حميد الأحمر” على قرار الإعدام بقوله: أصدرت محكمة حوثية يومنا هذا حكما بالإعدام على عدد من أعضاء مجلس النواب وكنت أحد هؤلاء الأعضاء.

وأضاف أنه لا اعتبار للأحكام الصادرة عن جماعة الحوثي الانقلابية فإن هذا الحكم شهادة أعتز بها أني خصم لهؤلاء المارقين البغاة.

وتابع: لعل توقيت هذا الحكم يشير الى وجعهم مما تلقفت به مأرب زحوفاتهم.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق