أخبار محليةاخترنا لكمالأخبار الرئيسيةتراجم وتحليلات

ماذا يعني إنهاء الدعم الأمريكي للتحالف العربي في اليمن؟ ..(وكالة أمريكية) تجيب

يمن مونيتور/ ترجمة خاصة:

نشرت وكالة اسوشيتد برس الأمريكية، يوم الجمعة، تفسيراً لتأثير قرار الرئيس الأمريكي جو بايدن إنهاء الدعم للحرب التي تقودها التحالف العربي في اليمن.

وقالت الوكالة إن “من المرجح أن يؤدي إعلان بايدن بأن الولايات المتحدة ستنهي دعمها لحرب التحالف الذي تقوده السعودية منذ سنوات ضد الحوثيين في اليمن، إلى زيادة الضغط على المملكة لإنهاء حملتها ضد حلفاء إيران في اليمن. ومع ذلك، لا يزال التوصل إلى سلام دائم لأفقر دول العالم العربي محل تساؤل”.

وأشارت الوكالة إلى أنه لا يزال الحوثيون المدعومون من إيران يرسخون قوتهم في شمال البلاد ويسيطرون على عاصمتها صنعاء. أما بقية البلاد فتدار من خلال الحكومة الشرعية ومن خلال تحالفات قبلية وإقليمية وسياسية متنافسة، مدعومة بشكل عام من قبل التحالف الذي تقوده السعودية والذي يقاتل هناك منذ عام 2015.

وستكون كيفية استجابة تلك القوى المنقسمة أمرًا أساسيًا بينما تحاول الأمم المتحدة والغرب والدول الإقليمية إيجاد ترتيب سياسي لتقاسم السلطة يوافق عليه جميع الأطراف. يشير تاريخ اليمن الحديث المضطرب منذ فترة طويلة إلى أنه سيكون من الصعب الوصول إلى أي صفقة، وحتى لو حدث تلك الصفقة ربما يكون الالتزام بها أكثر صعوبة.

بدأت حرب اليمن في سبتمبر/أيلول 2014، عندما استولى الحوثيون على صنعاء وبدأوا مسيرة جنوبًا لمحاولة السيطرة على البلاد بأكملها. دخلت المملكة العربية السعودية، إلى جانب الإمارات العربية المتحدة ودول أخرى، الحرب إلى جانب الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا في مارس/آذار 2015.

أسفرت الحرب عن مقتل حوالي 130 ألف شخص، من بينهم أكثر من 13 ألف مدني قتلوا في هجمات مستهدفة، وفقًا لإحصائيات غربية. تقدر منظمة إنقاذ الطفولة أن 85000 طفل دون سن الخامسة ماتوا من الجوع أو المرض منذ بدء الحرب. في هذه الأثناء، ينتشر وباء كورونا دون رادع حيث تم تدمير نظام الرعاية الصحية في اليمن بسبب الحرب وقمع الحوثيون المعلومات المتعلقة بالأزمة.

شهدت الحرب فظائع من جميع الجهات. حيث دفعت الإمارات العربية المتحدة لمقاتلي القاعدة المحليين لتجنب القتال والسيطرة على السجون حيث كان التعذيب والاعتداء الجنسي منتشرًا. ووضع الحوثيون ملايين الألغام الأرضية بشكل عشوائي وجندوا آلاف الأطفال.

 

لماذا اليمن في حالة حرب؟

تقع اليمن على طول الطرف الجنوبي لشبه الجزيرة العربية، وقد انقسمت في الحرب الباردة بين جنوب ماركسي وجمهورية شمالية. أصبحت الدولتان يمنًا موحدًا في عام 1990، وخاضتا حربًا أهلية في عام 1994، ثم خضعا لاحقًا لحكم علي عبد الله صالح، وهو رجل قوي وَصف ذات مرة حكم بلاده لعدد لا يحصى من الجماعات القبلية والجماعات المسلحة والتحالفات بأنه “رقص على رؤوس الثعابين “.

بدأ “صالح” يفقد قبضته على السلطة خلال احتجاجات الربيع العربي قبل عقد من الزمن. وافق في النهاية على أن يتولى نائب الرئيس عبد ربه منصور هادي المنصب. كافحت حكومة “هادي” نفوذ “صالح”، الذي رأى فرصة ثانية لاستعادة السلطة، كان بجانب قواته مع الحوثيين أنفسهم الذين حاربهم كرئيس عندما اجتاحوا العاصمة في عام 2014. غيرّ “صالح” في النهاية موقفه مرة أخرى لدعم “هادي” لكن حظه نفد – فقتله الحوثيون عام 2017.

إيران، التي ترى في اليمن فرصة للمساعدة في حرب استنزاف ضد المملكة العربية السعودية، دعمت الحوثيين. ويقول خبراء دول عربية وغربيون والأمم المتحدة إن إيران سلحت الحوثيين بكل شيء من البنادق الهجومية إلى الصواريخ الباليستية، وهو أمر تنفيه طهران منذ فترة طويلة رغم وجود أدلة على عكس ذلك. وتخشى السعودية وحلفاؤها في دول الخليج العربية من أن يصبح الحوثيون بنفس قوة جماعة حزب الله اللبنانية. وشن الحوثيون بالفعل هجمات بطائرات بدون طيار وصواريخ في عمق المملكة.

وطوال تلك المُدة، تفاقم الفقر المستوطن في اليمن إضافة إلى نقص المياه والموارد الأخرى. أدت الحرب إلى تفاقم البؤس، في البلد الذي يبلغ عدد سكانه 29 مليون نسمة، وهو الآن على شفا المجاعة.

 

لماذا تشارك الولايات المتحدة؟

هناك صراع آخر مخفي داخل حرب اليمن يشمل الولايات المتحدة الأمريكية بشكل مباشر، حيث كانت أمريكا تستهدف أعضاء تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، الذي تعتبره واشنطن أخطر فرع للمجموعة المسلحة التي نفذت هجمات 11 سبتمبر/أيلول. في عام 2000، هاجم مسلحو القاعدة السفينة يو إس إس كول قبالة مدينة عدن الساحلية، مما أسفر عن مقتل 17 بحارًا أمريكيًا.

نفذ كل رئيس أمريكي منذ جورج دبليو بوش ضربات بطائرات بدون طيار في اليمن، مما أسفر عن مقتل أكثر من 1300 شخص، من بينهم ما لا يقل عن 115 مدنياً، وفقاً لمنظمة أمريكا الجديدة ومقرها واشنطن. كانت القوات الأمريكية تعمل في اليمن تحت قيادة “صالح” ثم غادرت بعد ذلك. انتشرت القوات الأمريكية الخاصة في البلاد في ذلك الوقت منذ ذلك الحين، بما في ذلك غارة مبكرة في إدارة الرئيس دونالد ترامب أسفرت عن مقتل جندي من البحرية ومقاتلين من القاعدة وعشرات المدنيين.

في غضون ذلك، باعت الولايات المتحدة قنابل وطائرات مقاتلة للسعودية استخدمتها المملكة لاحقًا في ضربات على اليمن أسفرت أيضًا عن مقتل مدنيين. في البداية، عرضت إدارة أوباما في عام 2015 مساعدة التحالف في “القيادة والسيطرة” لاستهداف الحوثيين في اليمن، والتي كان من المفترض أن تقلل الخسائر المدنية في الضربات الجوية. وقلص أوباما في النهاية من البرنامج. في عهد ترامب، استمرت هذه المساعدة على الرغم من أن إدارته أوقفت لاحقًا عمليات التزود بالوقود الأمريكية للطائرات السعودية.

كما نشرت أمريكا قوات لها في المملكة العربية السعودية بعد أن تعرضت لهجوم بطائرات بدون طيار وصواريخ في عام 2019 أدى إلى خفض إنتاجها النفطي إلى النصف مؤقتًا. في حين تبنى الحوثيون الهجوم، يعتقد خبراء سعوديون وأمريكيون وتابعو للأمم المتحدة أن إيران هي من نفذت الهجوم.

في خطابه أشار بايدن إلى نقطة يقول إن الولايات المتحدة “ستواصل دعم ومساعدة السعودية في الدفاع عن سيادتها وسلامة أراضيها وشعبها”.

 

هل سينهي هذا الحرب؟

يبدو أن إعلان “بايدن” يهدف إلى ممارسة ضغط جديد على السعودية لإنهاء حملة التحالف هناك. سحبت الإمارات قواتها البرية في عام 2019 وتحث على تسوية تفاوضية للحرب. كتب الأمير السعودي خالد بن سلمان، نائب وزير الدفاع ونجل الملك سلمان، على تويتر أن المملكة تريد العمل من أجل “تنفيذ تسوية سياسية مستدامة” في اليمن.

ومع ذلك، فإن الجهود السابقة التي قادتها الأمم المتحدة لم تنه بعد الصراع. في غضون ذلك، خاض الانفصاليون المتحالفون مع الإمارات العربية المتحدة معارك علنية ضد القوات الأخرى المتحالفة مع التحالف. قد يؤدي أي سلام بين التحالف الذي تقوده السعودية والحوثيين إلى تقسيم البلاد مرة أخرى في المستقبل.

المصدر الرئيس:

EXPLAINER: What US ending Saudi war support means for Yemen

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق