أخبار محليةحقوق وحريات

منظمة حقوقية تتهم الحوثيين بارتكاب “إبادة جماعية” في منطقة وسط اليمن

يمن مونيتور/ قسم الأخبار:

قالت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات، يوم الاثنين، إنها وثقت ارتكاب جماعة الحوثي المسلحة مئات الانتهاكات خلال أقل من أسبوع في إحدى مناطق محافظة تعز وسط اليمن.

واتهمت الشبكة الحوثيين في تقرير جديد بارتكاب إبادة جماعية وتهجير قسري بحق أبناء “منطقة الحيمة” بمديرية التعزية شمال غرب مدينة تعز المحاصرة من الحوثيين.

وقالت الشبكة إنها وثقت “334 انتهاكاً لحقوق الإنسان في “الحيمة” ارتكبتها مليشيا الحوثي، خلال الفترة من 6 وحتى 11 يناير (كانون الثاني) الجاري”.

وأشارت الشبكة إلى أنها سجلت (11) حالة قتل منذ بداية جماعة الحوثي محاولة اجتياح المنطقة منتصف الأسبوع الماضي، بينها  (3) حالات إعدام ميداني والتمثيل بجثث القتلى وسحلها وسحبها بالأطقم العسكرية.

وقالت الشبكة إن الأرقام “التي رصدها الفريق سقوط امرأتين وطفل يبلغ من العمر 16 عام قتلوا على يد مليشيا الحوثي أثناء استهدافه المنازل السكنية، ووثق الفريق (3) حالات إجهاض لنساء حوامل، و (29) حالة إصابة بينهم نساء وأطفال”.

وأضافت: سجل الفريق أكثر من (140) حالة اعتقال تعسفي واخفاء قسري بينهم (13) طفل و(9) نساء، و (128) حالة انتهاكات منها تفجير (14) منزل بمادة TNTو (110) حالات اقتحام ونهب وتفتيش، و (4) حالات إحراق للمنازل نتيجة كثافة القصف العشوائي، وسجل (7) حالة نهب مركبات مختلفة لمواطنين من أبناء المنطقة، و (12) حالة مصادرة دراجات نارية”.

وتسببت محاولة الحوثيين لاجتياح المنطقة إلى تهجير عشرات الأسر وتحويل تلك المنازل إلى ثكنات عسكرية.

ولفتت إلى أن الحوثيين استحدثوا أربع نقاط تفتيش في جميع مداخل ومخارج “الحيمة”.

وأشار التقرير إلى شهادات سكان من أبناء المنطقة تفيد بأن جماعة الحوثي تواصل قصفها وحصارها لمنطقة الحيمة بمديرية التعزية جنوب شرق محافظة تعز لليوم الخامس على التوالي، وسط صمت من المنظمات الأممية والإنسانية.

وقال التقرير إن الحوثيين قصفوا “الأحياء السكنية في (الحيمة) بجميع أنواع الأسلحة مثل “مدافع الهاوزر – صواريخ الكاتيوشا – قذائف الهاون – قذائف الدبابات بالإضافة إلى أعمال القنص واستخدام الألغام في الطرقات المؤدية من وإلى المنطقة وفي الجبال والوديان والأراضي الزراعية”.

وتصاعدت الحرب في اليمن منذ عام 2014، عندما سيطر الحوثيون على صنعاء ومعظم محافظات البلاد ما أجبر الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، المعترف بها دوليا، على الفرار من العاصمة صنعاء. وفي مارس/أذار2015 تشكل التحالف بقيادة السعودية لدعم الحكومة الشرعية ومنذ ذلك الوقت ينفذ غارات جوية ضد الحوثيين في أكثر من جبهة.

ويشن التحالف غارات جوية بشكل مستمر على مناطق سيطرة الحوثيين، ويطلق الحوثيون في المقابل صواريخ على المملكة العربية السعودية.

وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى مقتل 233 ألف يمني خلال سنوات الحرب. كما تسبب القتال الدائر في البلاد بأسوأ أزمة إنسانية في العالم إذ يحتاج نحو 24 مليون شخص إلى المساعدة الإنسانية أو الحماية، بما في ذلك 10 ملايين شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق