عربي ودولي

الكويت ترفض “إساءة” صحيفة إماراتية لرموزها

يمن مونيتور/ وكالات

أعربت الخارجية الكويتية، الجمعة، عن رفضها واستيائها الشديدين لعبارات وردت في إحدى الصحف الإماراتية، اعتبرتها “مسيئة” للدولة ورموزها.

وأفادت الوزارة في بيان، “أعربت الكويت عن استيائها ورفضها الشديدين للعبارات التي وردت في مقال نشر بصحيفة العرب الإماراتية”.

واعتبرت أن ما ورد في الصحيفة “إساءة لدولة الكويت ورموزها”.

وأوضحت الوزارة أنها قدمت مذكرة رسمية لنظيرتها الإماراتية تعبر عن موقف الكويت في هذا الشأن.

وأضاف البيان أن “المسؤولين في وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية أعربوا عن رفضهم القاطع لأي إساءة لرموز الكويت الذين يحظون بأعلى درجات التقدير والاحترام”.

من جهتها، أعربت وزارة الخارجية الإماراتية، عن رفضها التام لأي إساءة لدولة الكويت، مؤكدة احترام أبوظبي الكامل لدولة الكويت وقادتها ورموزها السياسية التي قالت إنها تحظى بأعلى درجات التقدير.

كما أكدت الخارجية الإماراتية، في مذكرة رسمية سلمتها لنظيرتها الكويتية، أن حكومة الإمارات لن تقبل ولن تسمح بالإساءة إلى مقام أمير الكويت.

والأربعاء، نشرت صحيفة “العرب” الإماراتية الصادرة من لندن، خبرًا بعنوان “أزمة داخلية تفاجئ أمير الكويت المنتشي بنجاح وساطته بين قطر والسعودية”.

وقالت الصحفية الإماراتية أن “أعضاء من مجلس الأمة الكويتي (البرلمان) قدموا استجوابا ضد رئيس مجلس الوزراء صباح الخالد، لارتكاب “مخالفات دستورية ومماطلة الحكومة في تقديم برنامج عملها”، ما يعكس نشوب خلافات حادة بين البرلمان والحكومة”.

ومنذ 5 يونيو/ حزيران 2017، كانت السعودية تفرض مع الإمارات والبحرين ومصر حصارا بريا وجويا وبحريا على قطر، بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة، واعتبرته “محاولة للنيل من سيادتها وقرارها المستقل”.

غير أن الكويت أعلنت الإثنين أن السعودية وقطر اتفقتا على إعادة فتح الأجواء والحدود البرية والبحرية بين البلدين، اعتبارا من “مساء الإثنين”، فضلا عن معالجة كافة المواضيع ذات الصلة، في إشارة إلى تداعيات الأزمة الخليجية.

وغداة ذلك، عقدت القمة الخليجية الـ41 الثلاثاء في مدينة العلا شمال غربي السعودية، بمشاركة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد، للمرة الأولى منذ أكثر من 3 سنوات.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق