أخبار محليةالأخبار الرئيسيةتراجم وتحليلات

رئيس الوزراء اليمني: الحكومة باقية في عدن وهجوم المطار كان هدفه القضاء عليها

يمن مونيتور/ ترجمة خاصة:

قال رئيس الوزراء اليمني يوم السبت إن الهجوم الصاروخي على مطار عدن كان يهدف إلى “القضاء” على الحكومة الجديدة في البلاد عند وصولها إلى المدينة الجنوبية الرئيسية.

تحدث رئيس الوزراء معين عبد الملك سعيد إلى وكالة أسوشيتيد برس في مقابلة أجريت في مكتبه في قصر معاشيق في عدن. وهذه هي المقابلة الأولى مع وسائل إعلام دولية بعد أن نجا من هجوم الأربعاء الذي أسفر عن مقتل 25 شخصا على الأقل وإصابة 110 آخرين.

وقال رئيس الوزراء “إنه هجوم إرهابي كبير كان يهدف إلى القضاء على الحكومة، كانت رسالة ضد السلام والاستقرار في اليمن”.

وكرر “معين عبدالملك” اتهامات حكومته بأن الحوثيين مسؤولون عن الهجوم الصاروخي على المطار وهجوم آخر بطائرة بدون طيار استهدف القصر، بعد وقت قصير من نقل رئيس الوزراء وحكومته إلى هناك.

وشكلت الحكومة اليمنية الجديدة في ديسمبر/ كانون الأول لإنهاء خلاف سياسي خطير مع المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات. وهدد الخلاف الداخلي شراكة الإمارات مع السعودية التي تحارب الحوثيين في اليمن.

وقال “عبدالملك” إن “التقنيات” المستخدمة في الهجوم الصاروخي على المطار كانت من السمات المميزة لاستراتيجية الحوثيين.

نفى مسؤولون حوثيون مسؤوليتهم عن الهجوم، لكنهم سعوا إلى إلقاء اللوم على جماعات غير محددة في التحالف الذي تقوده السعودية. ولم يقدم زعماء الحوثيين أي دليل ولم يردوا على طلبات للتعليق.

ونفذ الحوثيون هجمات مماثلة في الماضي. في عام 2015، نجا رئيس الوزراء اليمني السابق خالد بحاح وأعضاء حكومته من هجوم صاروخي، ألقي باللوم فيه على الحوثيين، استهدف فندقًا تستخدمه الحكومة في عدن. وفي العام الماضي، أطلق الحوثيون صاروخا على عرض عسكري لميليشيا موالية للإمارات في قاعدة عسكرية بمدينة عدن، مما أسفر عن مقتل العشرات.

ووقع الهجوم الأخير بعد لحظات من هبوط طائرة تقل سعيد وأعضاء حكومته في المطار. وأظهرت لقطات التقطتها وكالة أسوشييتد برس من موقع الحادث في مطار عدن أعضاء من الوفد الحكومي وهم ينزلون حيث هز الانفجار المدرج، واندفع العديد من الوزراء إلى داخل الطائرة أو ركضوا على الدرج بحثًا عن ملجأ.

قال “عبدالملك” إن ثلاثة صواريخ دقيقة التوجيه أصابت المنشأة، مستهدفة طائرته وصالة الوصول وصالة كبار الشخصيات في المطار.

وأضاف “كانت دقة التوجيه مثالية. كانت العملية ضخمة “.

قال رئيس الوزراء إن المحققين اليمنيين جمعوا بقايا الصواريخ وأن خبراء من التحالف الذي تقوده السعودية والولايات المتحدة سيساعدون في تحديد نوع الصواريخ وأصولها.

وعاد معين عبدالملك وحكومته المشكلة حديثًا إلى اليمن بعد أسبوع من أداء اليمين أمام الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في العاصمة السعودية الرياض.

قال عبدالملك، رئيس الوزراء، إن حكومته ستعطي الأولوية “للأمن والاستقرار” في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة بعد شهور من الاقتتال الداخلي بين الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي.

وقال “مهما كانت التحديات في عدن، فإن الحكومة باقية”.

كما أشار إلى التحديات الاقتصادية “الضخمة” باعتبارها محط تركيز حكومته.

وتصاعدت الحرب في اليمن منذ عام 2014، عندما سيطر الحوثيون على صنعاء ومعظم محافظات البلاد ما أجبر الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، المعترف بها دوليا، على الفرار من العاصمة صنعاء. وفي مارس/أذار2015 تشكل التحالف بقيادة السعودية لدعم الحكومة الشرعية ومنذ ذلك الوقت ينفذ غارات جوية ضد الحوثيين في أكثر من جبهة.

ويشن التحالف غارات جوية بشكل مستمر على مناطق سيطرة الحوثيين، ويطلق الحوثيون في المقابل صواريخ على المملكة العربية السعودية.

وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى مقتل 233 ألف يمني خلال سنوات الحرب. كما تسبب القتال الدائر في البلاد بأسوأ أزمة إنسانية في العالم إذ يحتاج نحو 24 مليون شخص إلى المساعدة الإنسانية أو الحماية، بما في ذلك 10 ملايين شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.

المصدر الرئيس

Yemen’s PM says airport attack aimed to ‘eliminate’ Cabinet

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق