أخبار محليةالأخبار الرئيسيةتفاعل

أبرز الادانات الدولية والتضامن العربي لاستهداف مطار عدن فور وصول الحكومة

يمن مونيتور / خاص

توالت المواقف الدولية والاقليمية حول الانفجار الذي وقع في مطار عدن الدولي جنوبي اليمن، فور وصول الحكومة الجديدة، ما أدى الى سقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى.

وأدانت الخارجية السعودية، مساء الأربعاء، بأشد وأقسى العبارات، العمل الإرهابي الجبان الذي استهدف مطار عدن اليوم، وأوقع عددًا من القتلى والمصابين.

وقالت الخارجية السعودية في بيان لها، إن هذا العمل الغادر الذي تقف خلفه قوى الشر ليس موجّهًا ضد الحكومة اليمنية الشرعية فحسب؛ بل للشعب اليمني الشقيق بكامل أطيافه ومكوناته السياسية الذي ينشد الأمن والسلام والاستقرار والازدهار في الوقت الذي تقف قوى الظلام في طريق تحقيقه لتطلعاته.

بدورها، قالت الإمارات، “إن محاولات استهداف اتفاق الرياض عبر استهداف الحكومة اليمنية الجديدة ما هو الا مشروع شرير يسعى إلى تقويض فرص الأمن والاستقرار في اليمن والمنطقة”.. مؤكدة أهمية العمل على مواجهة هذه المحاولات التخريبية بكل يقظة وإصرار.

وأشار الخارجية الإماراتية في بيان لها، الى أن استمرار هذه الهجمات يوضح طبيعة الخطر الذي يواجه المنطقة من الانقلاب الحوثي، وسعي هذه المليشيات إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة.

وكدت مصر أيضا في بيان رسمي أصدرته وزارة الخارجية، على “موقفها الثابت من دعم ومساندة اليمن في نضاله لاستعادة الأمن والاستقرار وتحقيق تطلعات الشعب اليمني الشقيق، ومواجهة كافة صور الإرهاب وداعميه”.

وشددت مصر على أن “مثل هذه الأعمال الإرهابية الخسيسة لن تثني الحكومة اليمنية الجديدة عن المضي قُدما في مهامها لاستعادة مؤسسات الدولة، ومواجهة ما يقف أمامها من تحديات جسام، سعيا نحو التوصل لتسوية سياسية شاملة للأزمة اليمنية، وذلك استنادا لاتفاق الرياض والمرجعيات المتفق عليها”.

كما أدانت الخارجية الأردنية الهجوم على مطار عدن وأكدت ورفضها جميع أشكال العنف والإرهاب التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار، وعرقلة الجهود الهادفة لوقف التدهور وإنهاء النزاع وتحقيق السلام، وتلبية طموحات الشعب اليمني الشقيق في النمو والازدهار”.

وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان “ندين بشدة الهجوم البشع الذي وقع عقب وصول طائرة تقل أعضاء حكومة رئيس الوزراء معين عبد الملك مطار عدن”، وترحمت الوزارة على أرواح الضحايا وقدمت التعازي للشعب اليمني متمنية الشفاء العاجل للجرحى.

وقالت السفارة الأميركية في اليمن: ندين بشدة الهجوم على مطار عدن ونقف مع الشعب اليمني في سعيه من أجل السلام وندعم الحكومة الجديدة التي تعمل من أجل مستقبل أفضل لجميع اليمنيين”.

بدورها أدانت الخارجية الكويتية استهداف مطار عدن، واعتبرت أن هذا العمل يستهدف إفشال ما تحقق من خطوات إيجابية عبر تنفيذ اتفاق الرياض وتشكيل الحكومة اليمنية الجديدة.

من جهته، قال الأمين العام لجامعة الدول العربية، أن التفجير “عمل إرهابي جبان يستهدف تخريب الاتفاق السياسي الذي جرى التوصل إليه مؤخرا برعاية الرياض”، والذي تم بمقتضاه تشكيل الحكومة الجديدة ورأب الصدع مع المجلس السياسي الانتقالي بالجنوب”.

بدوره، أدان الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف الحجرف، هذا العمل الإرهابي الذي يستهدف أمن و استقرار اليمن وسلامة شعبه..معبراً عن خالص تعازيه ومواساته لأهالي الضحايا..متمنياً للمصابين الشفاء العاجل.

كما طالب الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج ، المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه محاسبة الجهات التي تقف وراء هذا الهجوم الذي يهدف لعرقلة كل الجهود الدولية والمسارات لإنهاء الأزمة اليمنية وتحقيق الأمن والاستقرار في أرجاء اليمن.

وفي وقت سابق الأربعاء ، أفادت مصادر محلية لـ”يمن مونيتور” أن 3 انفجارات عنيفة وقعت في مطار عدن، قبيل نزول أعضاء الحكومة من الطائرة.

وبلغت حصيلة ضحايا الانفجارات 22 قتيلا و50 جريحا، من المدنيين والعاملين في المطار والشخصيات القادمة لاستقبال الحكومة (دون تسمية)، وفق بيان لوزارة الخارجية اليمنية.

وحملت الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، جماعة الحوثي المسلحة، المسؤولية الكاملة بالوقوف وراء الهجوم، لكن الأخيرة نفت أن يكون لها أي علاقة بتفجيرات مطار عدن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق