أخبار محليةالأخبار الرئيسيةتراجم وتحليلاتتقارير

الهجوم على ناقلة النفط في ميناء جدة.. نهج الحوثيين ورسائل إيران (تقرير)

يمن مونيتور/ ترجمة خاصة:

هاجم زورق محمل بالمتفجرات ناقلة نفط كانت ترسو في ميناء جدة السعودي، يوم الاثنين، فيما وصفته السلطات السعودية بأنه عمل إرهابي، وهو الأحدث في سلسلة ضربات استهدفت البنية التحتية النفطية في المملكة في الأسابيع الأخيرة.

ولم تتتبنى أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم. في وقت وجه مسؤولون وباحثون أمريكيون وأوروبيون اتهامات لجماعة الحوثي المسلحة في اليمن، والجمهورية الإيرانية التي تدعم الحوثيين.

وقالت صحيفة “وول استريت جورنال” الأمريكية إن الهجوم يأتي وسط تصاعد التوترات في الشرق الأوسط بين إيران والولايات المتحدة وحلفائها الإقليميين بعد مقتل أحد كبار العلماء النوويين في الجمهورية الإيرانية الشهر الماضي. وفي حين لم يعلن أحد مسؤوليته عن الحادث حتى الآن، إلا أنه يثير مخاطر الدبلوماسية في المنطقة المضطربة لإدارة بايدن القادمة.

حذر المسؤولون مرارًا وتكرارًا من التهديد المحتمل للتجارة الدولية الذي تشكله مثل هذه الهجمات، والتي تستهدف المحرك الاقتصادي للمملكة العربية السعودية.

وتسبب الهجوم في انفجار وحريق في ناقلة (BW Rhine ) التي ترفع علم سنغافورة، وفقا لما ذكرته شركة هافنيا التي تمتلك الناقلة وتديرها. وقالت الشركة إن الحريق تم إخماده وأن البحارة الـ 22 – بمن فيهم مواطنون من الفلبين والهند والصين ورومانيا – لم يتعرضوا لأذى. وأضافت أن هيكل السفينة تضرر في موقعين وربما تسرب بعض النفط.

وقالت صحيفة وول استريت جورنال: إن الهجوم كشف عن نقاط ضعف أمنية في السعودية من خلال استهداف سفينة أثناء وجودها في ميناء سعودي. حيث تتمتع موانئ الدولة بحماية أفضل من المياه البحرية، حيث حدثت معظم الهجمات السابقة”.

ووصف متحدث باسم وزارة الطاقة السعودية الهجوم بأنه هجوم إرهابي دون أن يلقي باللوم علي أحد، وقال إنه لم يكن هناك تأثير على الإمدادات أو أضرار لمنشآت التفريغ في جدة ، وهي ميناء هام على البحر الأحمر للمملكة.

وقال المتحدث إن “هذه الأعمال الإرهابية والتخريبية الموجهة ضد المنشآت الحيوية تتجاوز المملكة ومنشآتها الحيوية إلى أمن واستقرار إمدادات الطاقة للعالم والاقتصاد العالمي”.

تصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة في عهد ترامب- انترنت

الحوثيون وإيران

وقال مسؤولان أوروبيان منخرطان في الأمن البحري في البحر الأحمر لـ”وول استريت جورنال” إن الهجوم نفذته على الأرجح قوات الحوثي اليمنيون المتحالفون مع إيران، الذين يقاتلون تحالفا عسكريا تقوده السعودية في حرب أهلية استمرت ست سنوات.

ورفض الحوثيون طلبات التعليق. لكن يبدو أن مسؤولا من الحركة لم يكن مخولا بالتحدث إلى وسائل الإعلام يتحمل المسؤولية. وقال إن السعوديين “يهاجمون اليمنيين، لذا ينبغي أن يتوقعوا رد اليمنيين”.

لم يستجب التحالف لطلبات التعليق. ألقت السعودية باللوم في الهجمات السابقة في الممر المائي الاستراتيجي على الحوثيين أو هم أعلنوا مسؤوليتهم عنها.

ويملك الحوثيون وحدهم هذا النوع من التقنية في المنطقة والتي تشبه إلى حد كبير تكنولوجيا الحرس الثوري في “القوارب المسيّرة”.

تعرضت البنية التحتية النفطية السعودية لهجوم متزايد، وعلى الأخص العام الماضي في المياه قبالة الساحل الشرقي للمملكة وفي المواقع الداخلية، التي ألقت واشنطن والرياض باللوم فيها على إيران، على الرغم من إعلان الحوثيين مسؤوليتهم.

ونفت طهران ضلوعها في تلك الهجمات وتقول إنها لا تسيطر على الحوثيين.

وتتقاتل السعودية وإيران لعقود من الزمن في معركة من أجل السيادة الإقليمية، حيث انحاز كل منهما إلى طرفين متعارضين في صراعات عنيفة في جميع أنحاء الشرق الأوسط. بعد سنوات من العقوبات الأمريكية المتزايدة بعد انسحاب الرئيس ترامب من الاتفاق النووي الإيراني في 2018، تواجه طهران الآن مزيدًا من العزلة.

ألقت إيران باللوم على إسرائيل في مقتل عالمها، محسن فخري زاده، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وقالت إنها سترد، لكنها قالت إنها ستفعل ذلك في الوقت المناسب حيث تسعى طهران أيضًا إلى إبقاء الطريق مفتوحًا لإعادة التواصل الدبلوماسي مع إدارة بايدن القادمة.

(إطار) تزايد استهداف السفن النفطية والتجارية في اليمن وما حولها

وجود دور إيراني

وقال كامران بخاري، مدير التطوير التحليلي في مركز السياسة العالمية، وهو مركز أبحاث في واشنطن، إن اختيار السلاح والهدف في هجوم يوم الاثنين وكذلك المسافة الكبيرة من منطقة الحرب اليمنية – على بعد أكثر من 700 ميل – تشير إلى احتمال وجود دور إيراني، حتى لو كان عناصر الحوثيين متورطين.

وقال إنه بعد الانتكاسات الأخيرة، تتعرض طهران لضغوط لتثبت لشعبها ووكلائها في جميع أنحاء المنطقة أنها لا تزال قادرة على الرد.

قال بخاري: “إنها رسالة خفية وذات قناة خلفية إلى الولايات المتحدة، إنها تثبت أن الإيرانيين لديهم القدرة على إبراز قدراتهم ليس فقط في مضيق هرمز ولكن أيضًا على الجانب الآخر من المملكة العربية السعودية”.

وتابع: “إذا كان الأمر كذلك ، فإنه يرسل أيضًا رسالة إلى السعوديين مفادها” أنتم معرضون للخطر، يمكننا أن نجعل الأمر مؤلمًا للغاية بالنسبة لكم”

ويأتي التصعيد الأخير أيضًا في الوقت الذي يتهم فيه الحوثيون التحالف السعودي بتفاقم أزمة الوقود في اليمن وتضخيم أسعار البنزين بعرقلة شحنات النفط.

يعد البحر الأحمر قناة رئيسية للنفط والتجارة الأخرى التي تتدفق من الشرق الأوسط إلى أوروبا وآسيا وأمريكا الشمالية. تم شحن حوالي 6.2 مليون برميل يوميًا من الخام والمنتجات البترولية المكررة عبر مضيق باب المندب الذي يفصل البحر الأحمر عن خليج عدن في عام 2018، وفقًا لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

وفي الشهر الماضي، تعرضت ناقلة نفط تديرها اليونان في ميناء مجاور جنوب جدة وبالقرب من الحدود اليمنية لأضرار فيما وصفه التحالف السعودي بهجوم إرهابي من قبل الحوثيين.

وقبل ذلك بيومين، قال الحوثيون إنهم قصفوا مستودع وقود تديره شركة أرامكو السعودية في جدة بصاروخ كروز بدائي. وقالت أرامكو إن الضربة التي لم تسفر عن وقوع إصابات لكنها أحدثت حفرة في خزان نفط وتسببت في انفجار وحريق.

تقنية الحوثيين

سبق للحوثيين استخدام زوارق يتم التحكم فيها عن بعد محملة بالمتفجرات لمهاجمة السفن في المياه الإقليمية للمملكة وزرعوا ألغامًا بحرية لتعطيل حركة الملاحة. قال مسؤول غربي في الخليج إن سلطات المملكة لاحظت زيادة في كمية الألغام التي يتم نشرها في البحر الأحمر في الأشهر الأخيرة.

وقال مسؤولون أمنيون أوروبيون إن هجوم الاثنين جاء بعد أيام فقط من اعتراض التحالف زورقين محملين بالمتفجرات بالقرب من ميناء الحديدة الذي يسيطر عليه الحوثيون.

يضع الصراع في اليمن التحالف الذي تقوده السعودية في مواجهة الحوثيين. وتعتبر الحكومة اليمنية والسعودية، الحوثيين بمثابة بيادق لإيران.

وتُتهم الجمهورية الإيرانية بتزويد المتمردين بالصواريخ. ونفت إيران تسليح الحوثيين لكنها تقول إنها تدعم قضيتهم سياسيا.

تأثير الهجمات

أصابت الهجمات التي أُلقي باللوم فيها على الحوثيين وإيران قلب الاقتصاد السعودي، وبلورت المخاطر على صناعة النفط في المنطقة. أدت الضربات الصاروخية العام الماضي على حقل خريص وبقيق النفطي التابع لشركة أرامكو– أكبر منشأة لمعالجة النفط في العالم – إلى أكبر انقطاع شهدته صناعة النفط على الإطلاق، مما أدى إلى توقف إنتاج 5.7 مليون برميل يوميًا من النفط الخام، أي ما يقرب من 6٪ من إجمالي الإنتاج العالمي.

لكن سعر خام برنت، المعيار الدولي للنفط، ثابتًا عند 50.28 دولارًا للبرميل يوم الاثنين.

وقالت شركة كبلر لبيانات السلع الأساسية إن السفينة التي تعرضت للانفجار يوم الاثنين كانت مستأجرة من قبل أرامكو السعودية وكانت تنقل البنزين من مصفاة في مدينة ينبع الشمالية.

ولم ترد أرامكو على طلب للتعليق.

وقالت هيئة العمليات التجارية البحرية البريطانية UKMTO))، وهي مركز تابع للبحرية البريطانية في دبي تراقب أمن السفن التجارية في المنطقة، بعد الانفجار، إن الميناء أغلق لمدة غير معروفة مستشهدا بمركز تنسيق الملاحة والإنقاذ في جدة، حيث رفض مسؤول التعليق.

وقالت UKMTO)) إنها أوصت بالحذر الشديد للناقلات التي تبحر في المنطقة بعد الحادث.

ودعت الإدارة البحرية الأمريكية (رسمية) السُفن التي تحمل علم الولايات المتحدة إلى توخي المزيد من الحذر عن دخول المياه الإقليمية اليمنية أو السعودية شمال اليمن على البحر الأحمر.

وحذرت الإدارة الأمريكية، في بيان يوم الثلاثاء، من أن السفن في المنطقة قد تواجه “صواريخ أو صواريخ أو مقذوفات أو ألغام أو أسلحة صغيرة أو طائرات بدون طيار أو سفن سطح غير مأهولة أو عبوات ناسفة مرتجلة محمولة على الماء”.

وقال رانجيث راجا رئيس شركة (Refinitiv)لأبحاث النفط في الشرق الأوسط: إن سلسلة التصعيد في البحر الأحمر سترفع بالتأكيد صورة المخاطر في المنطقة ويمكن أن يؤدي ذلك بدوره إلى زيادة التأمين البحري ما يزيد كلفة الشحن.

المصدر الرئيس

Oil Tanker Attacked at Saudi Port Amid Iran Tensions

‘External source’ causes oil tanker blast off Saudi Arabia

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق