الأخبار الرئيسية

بعد مرور عامين على توقيعه.. البعثة الأممية لدعم اتفاق الحديدة تدعو لتنفيذ اتفاق ستوكهولم

يمن مونيتور/ قسم لأخبار

دعت بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة (أونمها)، اليوم الأحد، الحكومة اليمنية والحوثيين، إلى تجديد التزامهما باتفاق “ستوكهولم” المعلَن في ديسمبر 2018.

جاء ذلك، في بيان لرئيس البعثة رئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار، أبهيجيت جوها بمناسبة مرور عامين على إعلان توقيع الاتفاق.

وقال جوها: “في الذكرى السنوية الثانية لاتفاق ستوكهولم، والذي يتضمن التزامًا بوقف إطلاق النار في الحُديدة، يدعو رئيس البعثة إلى التنفيذ الكامل للاتفاق لإنهاء معاناة اليمنيين وأبناء الحديدة بشكل خاص”.

وأضاف: “لقد تم إحراز تقدمٍ مهم ولكن التحديات مستمرة، بما في ذلك أعمال العنف التي تحدث بين الفينة والأخرى والتي تقوض روح اتفاق الحُديدة. أدعو الطرفين إلى تجديد التزامهما بالاتفاقية – وللمساعدة في إنهاء معاناة الناس”.

وأشار رئيس البعثة الأممية، متحدثاً من ميناء الحديدة، أن “خمس سنوات من الحرب أفضت إلى الموت والدمار في البلد، والكثير من النزوح، وباتت المجاعة تلوح في الأفق إلى حد كبير، كما أن الوضع برمته تفاقم بسبب الجائحة العالمية مما يجعل الحياة صعبة للغاية”.

وذكّر بدعوة الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش لوقف إطلاق النار بشكل فوري وشامل، لإعطاء فرصة للسلام.

وفشلت الأمم المتحدة، في جمع الطرفين في مشاورات منذ ديسمبر/كانون الأول2018 التي خرجت باتفاق السويد، الذي فشل -حتى الآن- في تطبيقه، ويحتوي على اتفاق خاص بالحديدة؛ واتفاق لتبادل الأسرى والمعتقلين، وتفاهمات بشأن تعز.

وتتضمن مسودة الإعلان المشترك في أبرز بنودها: وقف إطلاق النار فور توقيع الإعلان المشترك من الطرفين (الحكومة والحوثيين) مع وقف كامل للعمليات العسكرية الهجومية البرية والبحرية والجوية، ووقف إعادة نشر الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والذخائر. إضافة إلى “الوقف الفوري لجميع العمليات العسكرية البرية والبحرية والجوية ضد المملكة العربية السعودية، تطبيق أحكام وقف إطلاق النار خلال 72 ساعة من توقيع الاتفاق وعلى الأطراف تسهيل مرور الشحن الدولي”.

وردت الحكومة اليمنية على مسودة الاتفاق بكونها “تنتهك السيادة ويتجاوز مهمة المبعوث”. لكن ضغوطاً عليها مستمرة للموافقة. ولم يعلق الحوثيون عليها.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق