أخبار محليةاخترنا لكمالأخبار الرئيسية

المديرة التنفيذية لـ”يونيسف”: اليمن يتأرجح على حافة الانهيار الكامل

يمن مونيتور/ خاص:

قالت المديرة التنفيذية لليونيسف هنريتا فور، يوم الخميس، إن اليمن يتأرجح على حافة الانهيار الكامل. داعية العالم إلى دعم جهود انقاذ البلاد من السقوط في المجاعة.

وأضافت المسؤولة الأممية في مؤتمر صحافي عن “تجنب المجاعة في اليمن: ما الذي يمكن فعله الآن وفي عام 2012؟”: اليمن ليست الأزمة الإنسانية الوحيدة التي تندب عالمنا. لكنها الأسوأ. بلد يتأرجح على حافة الانهيار الكامل. وربما أخطر مكان على وجه الأرض أن يعيش فيه الأطفال.

وقالت: “يموت طفل كل 10 دقائق بسبب مرض يمكن الوقاية منه. الملايين خارج المدرسة. والآلاف قتلوا أو شوهوا أو تم تجنيدهم منذ عام 2015. في الأسبوع الماضي فقط، قُتل 11 طفلاً، بينهم طفل عمره شهر واحد”.

وأضافت أن الوضع في اليمن عبارة عن أزمات متشابكة أي واحدة منها تجبر الشخص أن يجثو على ركبتيه.

وأشارت إلى بعض تلك الأزمات: “الاقتصاد في حالة يرثى لها – لم تعد الأسر قادرة على التكيف؛ أنظمة الدعم والبنية التحتية – من المستشفيات والمدارس إلى أنظمة المياه والصرف الصحي – على وشك الانهيار”.

وقالت هنريتا فور إن جائحة فيروس كورونا المستجد تجتاح اليمن.

وتابعت: والآن، على الرغم من التحذيرات المتكررة، تواجه البلاد أزمة غذاء تلوح في الأفق. ويعاني 2.1 مليون طفل من سوء التغذية الحاد. ونعتقد أن الظروف الشبيهة بالمجاعة قد بدأت بالفعل بالنسبة لبعض الأطفال.

وقالت: هذه ليست مجرد أرقام على الصفحة. إنها ملايين المآسي الفردية. والملايين من المستقبل البائس. وملايين الآباء الذين يتخذون قرارًا مؤلمًا بين الطعام والرعاية الطبية لأطفالهم.

وتشير إلى أنه “يوم الجمعة الماضي، من سرير وحدة العناية المركزة في الحديدة، توسلت فتاة تبلغ من العمر ثمانِ سنوات تُدعى زهرة إلى اليونيسف وفريقها الطبي للسماح لها بالعودة إلى المنزل. وأوضحت أن والدها لا يستطيع تحمل نفقات الطعام والطب”.

وقالت إنه يجري حرمان بلد بأكمله وشعبه من أساسيات الحياة والعالم يراقب.

ولفتت إلى أن الفرق الميدانية لمنظمات الإغاثة “تواجه القتال والحصار والعقبات البيروقراطية للوصول إلى الملايين الذين يحتاجون إلى مساعدتنا”.

وأضافت: “تبذل فرقنا كل ما في وسعها – بما في ذلك دعم الاستجابة لأزمة التغذية، وتوسيع نطاق الاستجابات المتعلقة بالمياه والصحة على وجه السرعة ، وتوفير التعليم والمشورة والتحويلات النقدية للأسر.

وحول الحل لإنهاء هذا الوضع الفوضوي في اليمن قالت هنريتا فور: نحن بحاجة إلى عمل سياسي متجدد الآن – بما في ذلك الدعم العالمي لعملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة بقيادة مارتن غريفيث. السبيل الوحيد للخروج من هذا الفوضى هو من خلال المسار السياسي.

وأضافت: نحن بحاجة إلى وصول المساعدات الإنسانية – في جميع المجالات. تعمل فرقنا بالفعل في ظل ظروف صعبة للغاية – وقد تفاقمت بسبب العوائق والتدخلات وتقلص المساحة الإنسانية، خاصة في الشمال (مناطق سيطرة الحوثيين). نحن بحاجة إلى أولئك الذين يمكنهم التأثير على أطراف النزاع لمساعدتنا كي نقوم بعملنا”.

كما طالبت بتمويل عمليات الإغاثة في اليمن بالقول: نحن بحاجة إلى التمويل. نحن ندرك أن المانحين بدأوا يشعرون بالإرهاق وأن الأزمات المتعددة، والصعوبات الاقتصادية، وبالطبع كورونا تستنفد الأموال المتاحة، لكن يجب أن نتحرك بشكل عاجل لتجنب آثار المجاعة المحتملة. وتخطط اليونيسف للوصول إلى أكثر من 289000 طفل يعانون من سوء التغذية الحاد العام المقبل لعلاجهم”

واختتمت كلمتها بالقول: “لن نتذكر 2020 بصفته عام جائحة كورونا فقط، بل باعتباره العام الذي خذلنا فيه أطفال اليمن مرة أخرى. يجب ألا نرتكب نفس الخطأ في عام 2021”.

وتصاعدت الحرب في اليمن منذ عام 2014، عندما سيطر الحوثيون على صنعاء ومعظم محافظات البلاد ما أجبر الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، المعترف بها دوليا، على الفرار من العاصمة صنعاء. وفي مارس/أذار2015 تشكل التحالف بقيادة السعودية لدعم الحكومة الشرعية ومنذ ذلك الوقت ينفذ غارات جوية ضد الحوثيين في أكثر من جبهة.

ويشن التحالف غارات جوية بشكل مستمر على مناطق سيطرة الحوثيين، ويطلق الحوثيون في المقابل صواريخ على المملكة العربية السعودية.

وقتل عشرات الآلاف نتيجة الحرب وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى مقتل 233 ألف يمني خلال سنوات الحرب. كما تسبب القتال الدائر في البلاد بأسوأ أزمة إنسانية في العالم إذ يحتاج نحو 24 مليون شخص إلى المساعدة الإنسانية أو الحماية، بما في ذلك 10 ملايين شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق